إنفانتينو متفائل بمستقبل الكرة الآسيوية

البحرين تعلن دعمها لترشح الشيخ سلمان بن إبراهيم لولاية جديدة على رأس الاتحاد الآسيوي.
الأربعاء 2018/10/31
دعم متواصل

كولالمبور - قال السويسري جياني إنفانتينو خلال حفل افتتاح مبنى الاتحاد الآسيوي الجديد إن الشغف الكروي بالقارة الآسيوية يتزايد بشكل لافت، مضيفا “حضرت إلى هنا قبل خمسة عشر عاما بمناسبة افتتاح المبنى القديم للاتحاد الآسيوي ولم أكن أحلم أنني سأكون هنا مرة أخرى لافتتاح مبنى جديد وأنا رئيس للاتحاد الدولي لكرة القدم، وما بين المناسبتين تغيرت أمور عدة وهامة، فهذا المبنى الجديد يحاكي النقلات التطويرية الاحترافية التي يتمتع بها الاتحاد الآسيوي تقنيا وتنظيميا وهو ما يعزز المطالبة باستمرار تلك النجاحات لمصلحة الكرة الآسيوية”.

ويشهد الاتحاد الآسيوي حقبة جديدة من مسيرته التطويرية المتنامية وذلك من خلال حفل الافتتاح للمبنى الجديد للاتحاد القاري برعاية الشيخ سلمان رئيس الاتحاد الآسيوي النائب الأول لرئيس الفيفا وحضور إنفانتينو، وأحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي (كاف) وفاطمة سامورا الأمين العام للفيفا وعدد من المسؤولين في الفيفا والاتحادات القارية وأعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي ورؤساء وأعضاء الاتحادات الوطنية الآسيوية وجمع غفير من المدعوين.

مكانة قارية

ألقى الشيخ سلمان كلمة في مستهل حفل الافتتاح أعرب فيها عن اعتزازه بتدشين المبنى الجديد في مقر الاتحاد الآسيوي مؤكدا أن هذا المنجز المتميز يرسخ مكانة الاتحاد القاري كبيت لأسرة كرة القدم الآسيوية ومركز إشعاع للعبة ينهض بمقومات مختلف أركان المنظومة الكروية في القارة الآسيوية. وأضاف “لقد وضعنا العديد من الأهداف ضمن إطار الرؤية والمهمة في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وذلك من أجل رفع قدرات الاتحادات الوطنية الأعضاء وتحفيزها على مواكبة تطورات العصر، كما وضعنا نصب أعيننا الاستثمار في هذا المبنى الجديد بما يعكس التزامنا بترجمة طموحاتنا المنشودة من أجل كرة قدم آسيوية تجلب الفخر لكافة منتسبيها”. تابع “باسم أسرة كرة القدم الآسيوية، أود أن أعرب عن تقديري للاتحاد الدولي لكرة القدم على دعمه المتميز لهذا المشروع في إطار الشراكة المستمرة بين الاتحادين الآسيوي والدولي والعلاقة المتكاملة القائمة على تحقيق المصلحة العليا للكرة الآسيوية، وكذلك أتوجه بالشكر الجزيل إلى الحكومة الماليزية على التزامها طوال عقود من أجل المساهمة في تطوير كرة القدم الآسيوية”.

رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يهنئ أسرة كرة القدم الآسيوية بافتتاح المبنى الجديد للاتحاد الآسيوي في العاصمة الماليزية كوالالمبور

وأوضح “من خلال رعاية تطوير الشباب وقطاع الواعدين وكرة القدم النسائية، إلى جانب تطوير مدربين مميزين وإداريين على أعلى مستوى، فإنني واثق أن المقر الجديد المطور للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، سيعزز عملنا في تمكين الاتحادات الوطنية من الوصول إلى أعلى مستويات التميز”.

وجاء افتتاح المبنى الجديد، الذي يشكل إرثا لكرة القدم الآسيوية، ليرفع المساحة الإجمالية لمقر الاتحاد الآسيوي بمقدار 200 ألف قدم مربع، وذلك تماشيا مع خطط الإتحاد الآسيوي للتطوير المستدام، وبتمويل برنامج التطوير المتقدم في الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وتتضمن التوسعة في المبنى الجديد ملعب كرة قدم بأرضية عشب صناعي، وصالة تدريب وحوض سباحة للتأهيل الرياضي، إلى جانب خمس غرف للاجتماعات ومسرح يتسع لمجموع 182 شخصا، حيث استضاف المبنى مجموعة من المؤتمرات والمحاضرات وورش العمل إلى جانب قرعة بطولات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والتي تم بثها لمختلف أرجاء العالم.

ويتضمن المبنى الجديد صالة مخصصة لاجتماعات المكتب التنفيذي، إلى جانب صالة ضيافة، ومكاتب إدارية. ومنذ استكمال أعمال البناء في المبنى الجديد، تم الاستفادة منه في تنفيذ العديد من البرامج المخصصة للاتحادات الوطنية.

فقد بدأت أكاديمية الحكام في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، التي تعتبر الأولى من نوعها على صعيد الاتحادات القارية، العمل من خلال مبادرات مميزة، كما استفاد برنامج شهادة الإدارة في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من هذا المبنى عبر المرافق المتوفرة في المبنى الجديد.

وفي سياق متصل أعلن الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل ملك البحرين، للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، دعم مملكة البحرين الكامل لترشيح الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لولاية جديدة في رئاسة الاتحاد، وذلك في الانتخابات التي ستجري في اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد المقرر في السادس من أبريل 2019 بالعاصمة الماليزية كوالالمبور.

تجديد الثقة

ذكر بيان صادر من المكتب الإعلامي للشيخ ناصر “حقيقة يجب أن نوصلها إلى الجميع إننا في مملكة البحرين نقف بقوة إلى جانب معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة وندعمه في السباق الانتخابي نحو الاستمرار على كرسي رئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في ولاية جديدة، وإننا نؤمن أن معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة الذي دائما ما يحوز على الثقة هو الأقدر والأصلح لقيادة المرحلة المقبلة من تاريخ كرة القدم الآسيوية والتي حققت منذ توليه زمام الأمور والرئاسة فيها، إنجازات كبيرة ومتميزة جعلت الأسرة الكروية الآسيوية أكثر تضامنا وتعاونا”.

وأكد الشيخ ناصر “مع كل الاحترام والتقدير إلى جميع الذين سيتنافسون مع الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة على كرسي رئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إلا أننا نؤكد أن معالي الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة يعد الأكفأ لهذا المنصب والأنسب له والأقدر على إدارة الاتحاد في المرحلة القادمة وذلك عطفا على خبرته الكبيرة والأفكار الجديدة التي طرحها لتطوير كرة القدم في القارة الآسيوية منذ أن تولى زمام الاتحاد في العام 2013 لينال بعدها ثقة الاتحادات الكروية الوطنية بإجماع كبير وتزكيته لرئاسة الاتحاد في العام 2015 بعد أن تمكن من وضع الكرة الآسيوية في موقعها الطبيعي والمتقدم على المستوى الآسيوي وجعل منها قوة كروية عظيمة تسير بكل ثقة نحو التطور الإداري والفني”.

23