إنفانتينو يعيد الحياة إلى الفيفا

رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم يؤكد أن الفيفا عادت للحياة مرة أخرى بفضل سياساته، وذلك بعد أعوام ظلت فيها محاصرة بفضائح الفساد.
الخميس 2018/06/14
إنفانتينو: الفيفا استعادت الشغف والفرحة

موسكو – أكد جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم أن الاتحاد المهيمن على شؤون اللعبة الشعبية الأولى في العالم، عاد للحياة مرة أخرى بفضل سياساته، وذلك بعد أعوام ظل فيها محاصرا بفضائح الفساد.

وقام رئيس الفيفا باستعراض الموقف المالي للاتحاد الذي يترأسه خلال كونغرس الفيفا الـ68 المنعقد حاليا في العاصمة الروسية موسكو، مؤكدا أن الاتحاد لديه مستقبل واعد.

 وقال إنفانتينو “عندما جئت في 2016 كان الفيفا منظمة ميتة إكلينيكيا، اليوم المؤسسة عادت إلى الحياة، لقد استعادت الشغف والفرحة”. وأضاف المسؤول السويسري قائلا “الإصلاحات التي أطلقناها الخاصة بنظام الإدارة كانت حاسمة من أجل أن يكون الفيفا اليوم مؤسسة مزدهرة”. واختير إنفانتينو رئيسا للفيفا في فبراير 2016 خلفا للرئيس السابق جوزيف بلاتر، الذي ترك منصبه بسبب فضائح الفساد.

واستطرد إنفانتينو قائلا “الآن توجد شفافية كاملة في تدفق الأموال، كلنا يعرف أو يمكنه أن يعرف من أي يأتي كل فرنك وكل يورو وكل دولار وأين يتم إنفاقه، كل شيء موثق ومعلن، المستقبل سيكون أكثر إشراقا، يتم استثمار الأموال بشكل جيد”.

وأعلن الاتحاد الدولي أن خسائره في 2017 جاءت أقل مما كان متوقعا، وذلك في الوقت الذي يواصل فيه الاتحاد تعافيه من أزمة مالية إثر القضية المتعلقة بادعاءات الفساد والرشى. وذكر الفيفا أن خسائره في 2017 بلغت 189 مليون دولار مقابل خسائر بلغت 443 مليون دولار في العام السابق.

23