إنقاذ مئات المهاجرين بعد جنوح سفينتهم قرب السواحل الإيطالية

الجمعة 2015/01/02
السلطات الإيطالية تعمل على إنقاذ 450 مهاجرا غير شرعي قرب سواحلها

روما- جنحت سفينة تقل 450 مهاجرا سريا تعطلت وهجرها طاقمها ليل الخميس الجمعة بالقرب من السواحل الايطالية حيث بدأ سلاح الجو الايطالي عملية انقاذ.

وأعلن سلاح الجو الايطالي في بيان انه ارسل مروحية لانزال رجال على السفينة ليحاولوا السيطرة عليها وسط بحر هائج.

وكان خفر السواحل الايطالي ابلغ سلاح الجو بوجود هذه السفينة مساء الخميس في قضية جديدة لمهاجرين سريين تركوا في وسط البحر.

وقال خفر السواحل في تغريدة على تويتر "هناك 450 مهاجرا على متن سفينة تجارية بلا طاقم وتقترب من سواحل بوليا". ورصدت السفينة طائرة تابعة لخفر السواحل على بعد 130 كلم عن السواحل الايطالية.

وحوالي منتصف الليل بالتوقيت المحلي (23:00 تغ)، اعلن سلاح الجو ان السفينة اصبحت على بعد 65 كلم عن ساحل كابو دي لوكا الرأس الواقع في اقصى جنوب شرق ايطاليا.واكد سلاح الجو في البيان "بسبب الاحوال الجوية السيئة لا يمكن الصعود على متن السفينة الا بعملية انزال من الجو".

والسفينة تحمل اسم عزالدين ويبلغ طولها 73 مترا، وهي مسجلة في سيراليون. وقال موقع الكتروني متخصص بحركة النقل البحري انها ابحرت من قبرص وكانت وجهتها النهائية مرفأ سيت في جنوب فرنسا.

وقبل تعطل محركاتها بعيد منتصف الليل كانت السفينة تبحر بسرعة سبعة عقد بحرية (حوالي 13 كلم في الساعة).وتمكن احد ركاب السفينة من تشغيل جهاز اللاسلكي الموجود على متنها للاتصال بخفر السواحل وابلاغهم بان الطاقم هجر السفينة وترك الركاب لمصيرهم.

واوضح خفر السواحل انه على الاثر طلب المساعدة من سفينة الدورية الايسلندية "تير" التي تعمل في اطار "فرونتكس" الهيئة المسؤولة عن حماية حدود الاتحاد الاوروبي.

وبحسب المصدر نفسه فان السفينة الايسلندية تمكنت من الوصول الى السفينة عزالدين والابحار بموازاتها، الا ان الامواج العاتية جعلت من المستحيل صعود اي من عناصر سفينة الدورية الى سفينة المهاجرين.

واوضح سلاح الجو الايطالي ان السفينة الايسلندية على متنها ثلاثة اطباء ستتولى المروحية التي ارسلت الى المنطقة نقلهم الى سفينة المهاجرين لمعالجة اي شخص قد يكون محتاجا للعناية.

وتأتي هذه المأساة بعد يومين على انقاذ البحرية الايطالية 768 مهاجرا غير شرعي أغلبهم من السوريين كانوا على متن سفينة الشحن بلو سكاي ام التي ترفع العلم المولدافي، هجرها طاقمها وكانت الامواج تتقاذفها في البحر الادرياتيكي قبالة سواحل بوليا ايضا.

وأكد خفر السواحل يومها انه لو لم يتدخل عناصره ويوصلوا السفينة الى بر الامان في مرفأ غاليبولي في جنوب البلاد لكانت تحطمت حتما على الصخور.ووصلت هذه السفينة قبيل فجر الاربعاء الى مرفأ غاليبولي جنوب شرق ايطاليا حيث تولت السلطات الاهتمام بالمهاجرين.

وتواجه ايطاليا منذ سنوات تدفقا متزايدا للمهاجرين الذين يحاولون الانتقال الى اوروبا هربا من الاوضاع السيئة في بلدانهم.وبلغ عدد المهاجرين الذين وصلوا الى ايطاليا في 2014 اكثر من 160 الفا اي حوالي 450 مهاجرا يوميا اكثر من نصفهم من السوريين والاريتريين.

ويصل معظم المهاجرين بزوارق مطاطية او سفن قديمة لصيد السمك تبحر من ليبيا التي عمها الفوضى بعد سقوط نظام معمر القذافي، مما يسمح للمهربين بالعمل بحرية. لكن في الفترة الاخيرة، باتت تستخدم سفن كبيرة تسمح بوضع مئات المهاجرين السريين.

وفي 20 ديسمبر انقذ خفر السواحل الايطالي امام سواحل صقلية نحو 800 مهاجر معظمهم سوريون كانوا في سفينة شحن تركها طاقمها بعد أن اطلقوا جهاز الملاحة الالي.

وكانت السفينة التي يبلغ طولها 70 مترا والتي ابحرت من تركيا، على مسافة 100 ميل (185 كلم) من سواحل صقلية عندما اخطر المهاجرون الذين عجزوا عن السيطرة عليها، السلطات الايطالية بوضعهم صباح السبت بواسطة هاتف خليوي.

1