إنكلترا تتحدى العنصرية بفوز يضعها على مشارف أمم أوروبا

ردود فعل غاضبة تعجّل باستقالة رئيس الاتحاد البلغاري نتيجة الهتافات العنصرية التي اجتاحت ملعب المباراة.
الأربعاء 2019/10/16
هتفات عنصرية تطال الكتيبة الأنكليزية

حقق المنتخب الإنكليزي انتصارا ثمينا أمام بلغاريا قرّبه خطوة كبيرة من التواجد في نهائيات أمم أوروبا 2020، لكنّه جاء مغلّفا بموجة من الهتافات العنصرية “المقيتة” اجتاحت ملعب المباراة وتسببت في تعطيلها في مناسبتين وخلفت وراءها ردود فعل غاضبة من كلا الاتحادين الإنكليزي والبلغاري على السواء.

صوفيا – تمكّن المنتخب الإنكليزي من وضع قدم في نهائيات كأس أمم أوروبا 2020 لكرة القدم بعد فوزه المقنع على مضيفه البلغاري بسداسية كاملة في صوفيا في لقاء شهد هتافات عنصرية ضد منتخب “الأسود الثلاثة”، وخلّف ردود فعل كبيرة داخل الاتحادين الإنكليزي والبلغاري.

وسجل أهداف الإنكليز كل من ماركوس راشفورد وروس باركلي ورحيم ستيرلينغ وهاري كين. ورفع المنتخب الإنكليزي رصيده إلى 15 نقطة بفارق 3 نقاط أمام التشيك صاحبة المركز الثاني، و4 أمام كوسوفو صاحبة المركز الثالث، التي تغلبت أيضا على مونتينيغرو 2-0.

وتوقفت المباراة مرتين في الشوط الأول، بعدما أطلقت مجموعة من المشجعين البلغاريين هتافات عنصرية تجاه لاعبي المنتخب الإنكليزي الذين تشاور معهم الحكم قبل أن يقرر استئناف اللعب.

وخلفت المباراة الكثير من ردود الفعل السلبية حول الهتافات العنصرية الموجهة ضد لاعبي المنتخب الإنكليزي. وفي أول رد فعل حول ما حصل في مباراة إنكلترا وبلغاريا دعا رئيس الحكومة البلغارية بويكو بوريسوف رئيس اتحاد كرة القدم في بلاده بوريسلاف ميهايلوف إلى تقديم الاستقالة من منصبه.

ويرى محللون رياضيون أن الخطوات التصعيدية التي أقرها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) قبل مباراتي إنكلترا ضد التشيك وبلغاريا لم تكن كافية لردع مثل هذه الهتافات العنصرية للجماهير، لكن يبدو أنها ستمهّد الطريق لقرارات أخرى أكثر ردعا في المستقبل.

رحيم لم ترحمه الجماهير البلغارية
رحيم لم ترحمه الجماهير البلغارية 

وقال بوريسوف على حسابه على موقع فيسبوك “أناشد بوريسلاف ميهايلوف الاستقالة فورا!”، وأضاف “من غير المقبول أن يرتبط اسم بلغاريا بالعنصرية ورُهاب الأجانب”. وأضاف “أدين بشكل قاطع سلوك البعض ممن تواجدوا في الملعب”، مشيرا إلى أن بلاده تعتبر “من أكثر الدول تسامحا في العالم”.

وأعلن الاتحاد البلغاري لكرة القدم الثلاثاء عن استقالة رئيسه بوريسلاف ميهايلوف، بعد يوم على هتافات عنصرية أطلقتها الجماهير البلغارية تجاه لاعبي إنكلترا. وقال الاتحاد في بيان على موقعه الرسمي “قدم رئيس الاتحاد البلغاري لكرة القدم بوريسلاف ميهايلوف استقالته التي سيتم تسليمها إلى أعضاء اللجنة التنفيذية في اجتماعها الجمعة”، مضيفا أن القرار “نتج عن التوتر الذي حصل في الأيام الأخيرة والذي يضر بكرة القدم البلغارية والاتحاد المحلي”.

واعتبر المدير الفني للمنتخب الإنكليزي غاريث ساوثغيت أن فريقه وجّه رسالة بقراره إكمال المباراة، واصفا ما رافقها من أحداث بأنه “وضع غير مقبول”. وقال  المدير الفني للمنتخب الإنكليزي “نحذر على الفور عندما نسمع شيئا مثل هذا. كنا على تواصل دائم مع الحكم الرابع، وحكم الساحة. تواصلت مع اللاعبين، والجميع أجمع على أن الوضع أصبح غير مقبول”.

وتخللت المباراة هتافات عنصرية، مما أدى إلى توقفها مرتين أواخر الشوط الأول، وتدّخل قائدا الفريقين للحديث مع الجماهير. وشوهد قائد إنكلترا هاري كين يتشاور مع الحكم قبل أن يوجّه المذيع في الملعب نداء إلى جمهور بلغاريا بالتوقف عن إطلاق الهتافات العنصرية. كما شوهد قائد بلغاريا إيفلين بوبوف يصعد إلى المدرجات بعد نهاية الشوط الأول للتحدث إلى الجماهير، طالبا منهم التوقف عن إطلاق الهتافات العنصرية.

وقبل أيام من المواجهة بين بلغاريا وإنكلترا ناشد ميهايلوف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بالتدخل لوقف “التوترات” بعد أن صرح مهاجم إنكلترا تامي أبراهام بأن فريقه مستعد للانسحاب من أرضية الملعب إذا واجه هتافات عنصرية، كما أشار إلى أن اتحاده “بذل جهودا كبيرة واتخذ إجراءات لتأمين أجواء آمنة”، لكنه لم يعلق على الخسارة الثقيلة لمنتخب بلاده أو الهتافات العنصرية لأنه غادر الملعب قبل نهاية المباراة.

انتصار الإطمئنان
انتصار الإطمئنان 

وفي أول رد فعل له أكد الاتحاد الإنكليزي تعرض لاعبي منتخب “الأسود الثلاثة” لإهانات عنصرية خلال المباراة أمام بلغاريا. ونشر الاتحاد بيانا عبر حسابه الشخصي بموقع تويتر قال فيه “يمكننا أن نؤكد أن لاعبي إنكلترا تعرضوا لهتافات عنصرية بغيضة أثناء خوضهم مباراة في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأوروبية 2020 ضد بلغاريا”.

وكان لهذه الهتافات صداها أيضا على مستوى اللاعبين القدامى منهم أو الذين لم توجه لهم الدعوة للمشاركة في اللقاءين الأخيرين أمام التشيك وبلغاريا.

وأبدى لاعب مانشستر يونايتد جيسي لينغارد فخره بلاعبي منتخب بلاده، بعدما واجهوا الإهانات العنصرية بشجاعة خلال مباراتهم أمام المنتخب البلغاري.

وقال لينغارد “كل واحد من هؤلاء الشبان الإنكليز أقوى من هؤلاء الذين اختاروا تدمير اللعبة الجميلة، على يويفا فعل شيء حيال هذا الأمر. عار”.

وأشاد نجم الكرة الإنكليزية السابق إيان رايت بالإجراءات التي تم اتخاذها خلال مباراة “الأسود الثلاثة” أمام بلغاريا بعدما تعرض اللاعبون لإهانات عنصرية.

وقال رايت في معرض تحليله للمباراة لشبكة “أي.تي.في” “لو لم ننفذ البروتوكول الذي تم الاتفاق عليه، فإن مباراة تايرون مينجز الأولى كانت ستفسد. أشعر بالأسف تجاه الشعب البلغاري، أشعر بذلك فعلا.. لكن عليك أن تنظر إلى التوازن.. لقد أغلق نصف الملعب ولم يؤد ذلك إلى تحسن”.

وأضاف “توجّب أن يكون (بروتوكول الاتحاد الأوروبي) ساري المفعول منذ 20 سنة.. لدينا جيل من اللاعبين، وليس فقط لاعبين سود، لن يتسامح مع هذا بعد الآن”. ومن ناحيته، قال قائد مانشستر يونايتد السابق روي كين بعد انتهاء اللقاء “أعتقد أن إنكلترا فازت داخل الملعب وخارجه الليلة، كان موقفا عظيما، لكن العقوبة لم تكن جيدة بما فيه الكفاية”.

23