إنكلترا تتطلع للحسم أمام سلوفاكيا

الأحد 2017/09/03
لا بد من الانتصار

لندن - يستضيف المنتخب الإنكليزي نظيره السلوفاكي الاثنين، على ملعب ويمبلي بحثا عن نتيجة تبقيه على رأس المجموعة السادسة من التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى كأس العالم لكرة القدم 2018 في روسيا، مع أداء يهدّئ من حدة السخط المتزايد بين الجماهير.

وفاز المنتخب الإنكليزي على مضيفه مالطا 4/0 الجمعة، حيث جاءت ثلاثة أهداف في الدقائق الخمس الأخيرة، بعد أداء متواضع وفشل في اختراق دفاعات أصحاب الأرض.

ويدرك غاريث ساوثغيت، مدرب المنتخب الإنكليزي، أن هناك حالة من السخط بين قطاع كبير من الجماهير الإنكليزية، ولكنّ اللاعبين ينبغي أن يحتفظوا بصلابتهم أمام سلوفاكيا، صاحبة المركز الثاني في المجموعة الثانية بفارق نقطتين فقط خلف إنكلترا.

وقال ساوثغيت، الذي ربما يواصل تدوير شارة قيادة الفريق الاثنين، “كان هناك بعض الانتقادات الموجهة إلينا، علينا أن نواصل الاحتفاظ بالهدوء، لكي نتأكد من أننا نسير وفقا للخطة المرسومة”.

وأضاف “إذا احتفظنا بالكرة كما فعلنا وتحلّينا بروح المقاومة التي كنا عليها، سوف يصاب المنافس بالإنهاك في النهاية، والأهداف جاءت في وقت متأخر، ولكن مع مساهمة فعالة من اللاعبين البدلاء”.

وأشار إلى أنه “من المهم للغاية في هذه المباريات أن تلتزم بالخطة، وألاّ تصاب بالألم أو أن تبدأ في اللعب بشكل مختلف”.

وتعرض ساوثغيت نفسه إلى هتافات استهجان من الجماهير الإنكليزية في مباراة الجمعة.

وقال المدرب الإنكليزي “علينا أن نتقبل ذلك، لقد صادفت مثل هذه المواقف من قبل، وإذا لم تحرز هدفين في وقت مبكر، فإن الأجواء ستشتعل، ولكن هذا جزء من اللعبة وعليك أن تتعامل مع مثل هذه الأمور”.

وربما يلجأ ساوثغيت إلى إجراء تغييرات في صفوف فريقه عبر الدفع بدانييل ستوريدج وجيرمين ديفو بعد جلوسهما على مقاعد البدلاء أمام مالطا، وكذلك ماركوس راشفورد الذي قلب المباراة رأسا على عقب بعد دخوله في الشوط الثاني.

23