إنكلترا تسعى إلى حجز مقعدها في يورو 2016 عبر سان مارينو

يقف المنتخب الإنكليزي على أعتاب العبور إلى نهائيات يورو 2016، لكن هذا ليس كافيا بالنسبة إلى المدير الفني روي هودجسون الذي بات يتوق للفوز بجميع مبارياته.
السبت 2015/09/05
رجال هودجسون في مهمة سهلة لمواصلة المسار القياسي

لندن - رغم أن المنتخب الإنكليزي حقق الفوز بجميع مبارياته في التصفيات الأوروبية، ولكن الفوز على سان مارينو، اليوم السبت، سيحجز للفريق مقعده في البطولة قبل ثلاث جولات من نهاية مشوار التصفيات. فهودجسون لا يسعى فقط للتأهل إلى يورو 2016، لكنه يحث لاعبيه على ضرورة الفوز بجميع المباريات.

وقال غونغو شيلفي لاعب وسط إنكلترا “لقد قال لنا هودجسون إنه أمامنا طريق واحد يتمثل في مواصلة الفوز والاستمرار بتقديم نفس الأداء أو الانتقال إلى مرحلة أفضل من الأداء الحالي”.

وأضاف “لا يوجد سبب يمنع الفريق الإنكليزي واللاعبين الحاليين من المضي قدما في البطولة الأوروبية والفوز باللقب”.

وأشار “هذا ما يريدنا روي هودجسون أن نفعله، وما نريده نحن أيضا”. ومنذ هزيمة منتخب الأسود الثلاثة في دور المجموعات لمونديال البرازيل العام الماضي، لم يتعرض الفريق لأي هزيمة خلال 11 مباراة متتالية.

ويتصدر الفريق الإنكليزي المجموعة الخامسة برصيد 18 نقطة من ست مباريات، بفارق ست نقاط أمام أقرب ملاحقيه سويسرا، وأصبح على بعد 90 دقيقة فقط من أن يصبح أول فريق يتأهل إلى يورو 2016 بفرنسا.

وقال جناح المنتخب الإنكليزي ثيو والكوت “من المهم التعلم من الأخطاء، خاصة في كأس العالم. تحقيق ستة انتصارات بدون هزيمة إنجاز لا يمكن تحقيق أفضل منه”.

وتابع “الآن الأمر كله يتعلق بالتركيز، إنهاء المهمة والخطوة التالية هي يورو، نريد أن نكون جزءا من كتب التاريخ”.

وأكد “الأمر كله يتعلق بالنتائج عندما نتحدث عن البطولات، لا أحد يتذكر من فاز في التصفيات، ما يهم حقا هو المباريات التالية”.

ولم يتعرض الفريق الإنكليزي لأي هزيمة خلال خمس مواجهات سابقة مع سان مارينو، حيث سجل الفريق 31 هدفا واهتزت شباكه مرة وحيدة. وفازت إنكلترا على سان مارينو على ملعب ويمبلي في أكتوبر الماضي ضمن التصفيات الأوروبي.

أسبانيا حاملة اللقب في النسختين الأخيرتين تستطيع الاقتراب من النهائيات والدفاع عن لقبها عندما تستقبل سلوفاكيا

أضواء مسلطة

ستكون الأضواء مسلطة على المهاجم الإنكليزي واين روني الذي يسعى لملاحقة الرقم القياسي لبوبي تشارلتون في عدد الأهداف المسجلة مع المنتخب الوطني. ويحتاج روني إلى تسجيل هدفين لتخطي حاجز الـ49 هدفا المسجل باسم تشارلتون. وسجل روني خمسة أهداف في التصفيات الأوروبية، من بينهم هدف في شباك سان مارينو.

وقال شيلفي “بالنسبة إلي هو (روني) أفضل لاعب في إنكلترا، إنه لاعب هائل”. وأضاف “واثق من أنني إذا شاركت سأصنع له هذين الهدفين، ولكنه لاعب رائع وأتمنى أن يحقق هدفه المنشود”. ويستضيف منتخب إنكلترا نظيره السويسري، الثلاثاء المقبل، على ملعب ويمبلي وقد يدخل الفريق إلى المباراة بمعنويات مرتفعة إذا فاز على سان مارينو وضمن التأهل إلى يورو 2016.

وكان روني البالغ من العمر 29 عاما عادل رقم غاري لينيكر في المركز الثاني بترتيب أفضل الهدافين عندما سجل هدف الفوز في وقت متأخر ضد سلوفينيا 3-2 في يونيو الماضي. وقال زميل روني في خط الهجوم هاري كاين “نأمل بأن يحطم الرقم القياسي خلال هذه الرحلة. إنه موهبة كبيرة، لاعب من الطراز العالمي ويتدرب بقسوة ليصل إلى المرتبة التي وصلت إليها”.

وأضاف “أمر رائع بالنسبة إلي التدرّب إلى جانبه، التحدث إليه والتعلم منه. إنه لاعب كامل وشخص رائع”.

في المقابل، تستطيع أسبانيا حاملة اللقب في النسختين الأخيرتين الاقتراب أكثر فأكثر من النهائيات وبالتالي الدفاع عن لقبها عندما تستقبل سلوفاكيا في أوفييدو. ويتخلف منتخب أسبانيا بإشراف مدربه فيسنتي دل بوسكي عن سلوفاكيا صاحبة السجل المثالي حتى الآن بثلاث نقاط، وذلك بعد سقوطه أمام منافسه في براتيسلافا 1-2 ذهابا.

وخيمت على استعدادات المنتخب الأسباني قضية عدم انتقال حارس مانشستر يونايتد دافيد دي خيا إلى ريال مدريد، حيث فشلت الصفقة في الدقائق الأخيرة. ويعود إلى صفوف منتخب “لا روخا” مهاجم تشيلسي الإنكليزي دييغو كوستا بعد غياب دام حوالي عام بداعي الإصابات المتكررة التي تعرض لها وحالت دون مشاركته دوليا.

أسبانيا حاملة اللقب في النسختين الأخيرتين تستطيع الاقتراب أكثر فأكثر من النهائيات

على وشك التأهل

اقترب منتخب أيسلندا من التأهل إلى إحدى البطولات الكبرى للمرة الأولى في تاريخه بعد فوزه على هولندا بهدف نظيف في تصفيات يورو 2016، كما اقترب منتخب ويلز من تحقيق أول إنجاز يذكر منذ التأهل إلى مونديال 195.

ويسير منتخبا التشيك وبلجيكا بخطى ثابتة نحو التأهل إلى البطولة الأوروبية في فرنسا، ولكن الطواحين الهولندية تعاني، وربما تضطر إلى خوض غمار الدور الفاصل في سبيل الصعود إلى البطولة القارية.

وفاز منتخب أيسلندا مرتين متتاليتين على هولندا بنتيجة 2-0 على أرضه و1-0 في أمستردام، ليتصدر المجموعة الأولى برصيد 18 نقطة، بفارق نقطتين أمام منتخب التشيك الذي فاز على كازاخستان 1-2. وقال هيمرير هالغريمسون المدرب المساعد لأيسلندا “نحن نحلق عاليا في الوقت الحالي، إنه أكبر إنجاز لنا في تاريخ كرة القدم”. وسيضمن منتخب أيسلندا التأهل إلى يورو 2016 عبر الفوز على ملعب كازاخستان، غدا الأحد، في الوقت الذي يتوجه فيه منتخب هولندا لملاقاة تركيا في مباراة حاسمة للفريقين.

وجاءت الهزيمة لتسجل بداية سلبية للمدرب الجديد لهولندا داني بليند، الذي قاد أول مباراة له مع الطواحين منذ خلافة جوش هيدينك الشهر الماضي. وقال بليند “الحقيقة واضحة، علينا أن ننافس على المركز الثالث”.

وقاد غاريث بيل منتخب ويلز للفوز على مضيفه القبرصي بهدف نظيف ضمن منافسات المجموعة الثانية.

وسجل بيل جناح ريال مدريد الأسباني هدف الفوز لويلز في الدقيقة 82 ليصبح الفريق بحاجة إلى الفوز على إسرائيل الأحد المقبل من أجل التأهل إلى يورو 2016. وقال بيل “أعتقد أن المباراة كانت أكثر من صعبة، ولكننا تمكنا من خطف هدف الفوز، وهذا يضعنا في موقف رائع”. وأضاف “كنا نعرف المهمة المطلوبة منا في هذه المباراة، وأدركنا ما علينا فعله، وأدركنا حجم قدراتنا”. ومن جانبه، أوضح مدرب ويلز “لم يمكن أن نختبئ من الحقائق، بالنظر إلى ترتيب المجموعات، فإننا على بعد فوز واحد من التأهل لفرنسا”.

وبات منتخب بلجيكا على وشك التأهل إلى يورو 2016، حيث يتفوق بفارق نقطتين على إسرائيل قبل مواجهة قبرص غدا الأحد في نيقوسيا. وحققت إيطاليا فوزا صعبا بهدف نظيف على مالطا لتتساوى مع كرواتيا في صدارة المجموعة الثامنة برصيد 15 نقطة لكل منهما.

وتعادلت كرواتيا سلبيا مع مضيفتها أذربيجان في الوقت الذي فازت فيه النرويج على مضيفتها بلغاريا بهدف نظيف لترفع رصيدها إلى 13 نقطة بفارق نقطتين خلف كرواتيا وإيطاليا.

23