إنكلترا تفاوض آلاردايس

تلقى مدرب سندرلاند سام آلاردايس عرضا رسميا من قبل الاتحاد الإنكليزي لخلافة مواطنه روي هودسون في منصب المدير الفني للأسود الثلاثة، وذلك وفقا لما ذكرته وسائل إعلام بريطانية.
الخميس 2016/07/14
قبلت التحدي

لندن – بات سام آلاردايس مرشحا قويا لتولي تدريب منتخب إنكلترا لكرة القدم وفق ما أورده ناديه سندرلاند الإنكليزي الأربعاء، والذي سمح لمديره الفني ببدء مفاوضات بهذا الصدد مع الاتحاد الإنكليزي للعبة. ورشح آلاردايس (61 عاما) لتدريب منتخب الأسود الثلاثة منذ عشرة أعوام، قبل أن تسند المهمة آنذاك إلى ستيف ماكلارين. وتباحث المدرب المخضرم مع ثلاثة أعضاء في الاتحاد الإنكليزي، الثلاثاء، حيال توليه مهمة الإشراف على منتخب إنكلترا خلفا لروي هودجسون الذي استقال من منصبه غداة سقوط الإنكليز المدوي بواقع 1-2 أمام أيسلندا في ثمن نهائي كأس أوروبا 2016. وسبق لآلاردايس أن أنقذ سندرلاند من الهبوط إلى مصاف الدرجة الأولى الموسم الماضي، وأوضح النادي أنه يتمنى حل المسألة في أسرع وقت ممكن في خضم استعدادته لخوض غمار الموسم المقبل بأبهى صورة. واتصل الاتحاد الإنكليزي بسندرلاند بغية السماح له بإجراء مفاوضات سرية مع المدرب آلاردايس.

وأكد النادي “بناء على طلب آلاردايس، وافقنا على هذه المسألة. تتمحور خططنا حول سام آلاردايس. بعد المرحلة الضبابية الموسم الماضي، ننشد إظهار معدننا داخل وخارج أرض الملعب، لذا نود بقاء آلاردايس على رأس الجهاز الفني لسندرلاند الموسم المقبل. آلمتنا هذه المسألة إلى أبعد مدى، وتحديدا في هذه المرحلة الدقيقة، لذا نطالب الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم بإيجاد حل سريع لهذه القضية”. وذكر نادي سندرلاند في بيان “الاتحاد الإنكليزي اتصل بنا للحصول على إذن التحدث مع مدربنا ضمن ما كان من المفترض أن يكون محادثات سرية مع المرشحين المحتملين لتدريب المنتخب الإنكليزي.. وبناء على طلب سام آلاردايس، وافقنا”.

ومع ذلك، أبدى سندرلاند، الذي يستعد لانطلاق منافسات الموسم الجديد خلال شهر واحد، استياءه من الرؤية الضبابية بشأن المدرب، مؤكدا أنه يأمل في بقاء آلارديس مع الفريق المنافس في الدوري الإنكليزي الممتاز. وأضاف النادي في بيانه “سام يشكل جزءا أساسيا من خططنا.. بعد موسم صعب للغاية ومليء بالتحديات، كنا نحرص على الاستقرار سواء داخل الملعب أو خارجه، ونرغب في بقائه بمنصب المدير الفني لدينا”.

سندرلاند، الذي يستعد لانطلاق الموسم الجديد أبدى استياءه من الرؤية الضبابية بشأن المدرب مؤكدا أنه يأمل في بقاء آلاردايس

وتابع “الشائعات المثارة حول مستقبل سام تضر بسندرلاند بشكل كبير، خاصة في هذا التوقيت الحاسم، ونناشد الاتحاد الإنكليزي إدراك ما قد تتسبب فيه هذه العملية من اضطراب، ونطالبه بإيجاد حل سريع”.

وسبق لآلاردايس أن أشرف على تدريب أندية ليميريك 1991-1992، بريستون نورث إند 1992 (مدرب مؤقت)، بلاكبول 1994-1996، نورث كاونتي 1997-1999، بولتون وإندررز 1999-2007، نيوكاسل يونايتد 2007-2008، بلاكبرن روفرز 2008-2010، وست هام يونايتد 2011-2015، وسندلارند منذ 2015، والأمل يحدو القطط السوداء ومشجعيهم ببقاء آلاردايس على رأس الجهاز الفني للفريق لأمد بعيد. من جانب آخر عقد مسؤولو الاتحاد البلجيكي لكرة القدم اجتماعا، الثلاثاء، لمناقشة مستقبل مارك فيلموتس، المدير الفني للمنتخب الأول، بعد خيبة الأمل الكبيرة، التي أصيبت بها الكرة البلجيكية بعد فشلها في بطولة كأس أمم أوروبا “يورو 2016”.

وقال أحد المصادر داخل الاتحاد البلجيكي في تصريحات لوسائل الإعلام المحلية “بعد هذه المناقشات الداخلية سنقوم بالتشاور مع فيلموتس”. وجاء هذا الاجتماع المقتضب، الذي لم يحضره فيلموتس والذي لم ينته إلى قرار محدد، في الوقت الذي يتعرض فيه المدرب المخضرم لعاصفة كبيرة من الانتقادات، على خلفية أداء الفريق في البطولة الأوروبية. وكانت بلجيكا تعد أحد المنتخبات المرشحة للفوز بلقب “يورو 2016”، ولكنها أقصيت بشكل مفاجئ أمام ويلز من دور الثمانية بعد خسارتها 1-3. وأفادت بعض وسائل الإعلام في بلجيكا أن استمرار فيلموتس ليس مؤكدا، بيد أن التعويض المادي قد يشكل عائقا أمام الإطاحة به. ويلتزم فيلموتس، في حال قرر الاستقالة من منصبه، بدفع مليون يورو لصالح الاتحاد البلجيكي.

23