إنها دراسات يا عزيزي و"ليس مجرد سرد"

الأربعاء 2014/12/10
السرد كان حاضرا وبأشكال وأنماط متنوعة في التراث العربي

عمان- (الأردن) - صدر عن دار “الآن ناشرون وموزعون”، بالعاصمة الأردنية عمان كتاب بعنوان “ليس مجرّد سرد: أصل الحكاية في التراث العربي” للكاتب الفلسطيني محمد محمود البشتاوي، وهو عبارة عن مجموعة من الدراسات، من بين فصوله نذكر “الحكاية العربية القديمة: عناصر الائتلاف والاختلاف” و”حرب البسوس: تكيف المثقف مع الوعي القبلي، وتشكّل الصورة النمطية” و”زنوبيا: من التاريخ إلى الحكاية الشعبية، والإخباريون ومصادر النقل، زنوبيا ليست مجرد زبّاء”.

كتاب “ليس مجرّد سرد: أصل الحكاية في التراث العربي” هو إطلالة على التراث العربيّ الحكائيّ، وما اشتملَ عليه من سُرود، ومحاولة تفحّصها ضمن أكثر من سياق؛ قراءة تفاعليّة مع النصّ تسعى لاستنطاق الكامن فيه، ومعالجته في مقارنة تاريخيّة وثقافيّة بين العرب والأمم الأخرى، وتوضيح العلاقة بين التاريخ والحكاية، والتّأكيد أنّ الموروث العربي لا يقتصر على الشعر.

يقول المؤلف في مقدمة الكتاب: “كان هذا الكتاب فكرة اختمرت، ثم اعتَصَرتُ رحيقها في أوّلِ مقالٍ، تبلورَ في ما بعد ليكونَ مُرتكزاً لعمليةِ بحثٍ أوسعَ، فكان الرحم الذي تناسلت منهُ الأفكار في متواليةٍ متناسقةٍ تتَّسقُ في سياقٍ واحدٍ يربطُ التاريخ برحابتهِ بالحكاية وما تحملهُ من فضاءات متشعّبة”. ويضيف قوله: “لم يكن القصور في تناول التراث السردي العربي بسبب قلة ما توفر من نصوص، أو بسبب ضعف المحتوى، بل على العكس من ذلك، كان السرد حاضرا وبأشكال وأنماط متنوعة، بيدَ أن الشعر مُيِّزَ؛ فهو “لسان العرب”، فاجتذبَ الأضواء إليه، وانجذب الدارسون له، ما أدّى إلى إقصاء ما سواهُ من فنون وآداب.

إن مكمن الخلل تجسد في غياب النقد للتراث الحكائي، مذ كان الانشغال يقتصر على “بحور الشعر” و”طبقات الشعراء” و”المنحول” و”السرقات” والمفاضلة بين فرسان الشعر العربي، علاوة على الاهتمام البالغ الذي حظي به الشعر من قبل السلطات المتعاقبة التي أغدقت العطايا على الشعراء، الأمر الذي “شَعْرَنَ” آداب العرب، فلا عجب إن صُهرت بعض القصص لتُروى شِعراً، أو دخل الشعر في كلِّ كبيرةٍ وصغيرةٍ من كلامِ العرب”.

ومحمد محمود البشتاوي هو كاتب وباحث وصحفيّ فلسطيني، ولد في الأردن سنة 1980، حاصل على بكالوريوس اقتصاد، مالية ومصرفية من جامعة اليرموك سنة 2002.

من أعماله “الهوية الفلسطينية إلى أين؟” و”كأن المسافة وهم” و”مدار الضوء”.

14