إن لم تصلوا إلينا فسنأتي إليكم: فيسبوك في أدغال أفريقيا

شركة فيسبوك ستقوم بتوفير الإنترنت مجانا لسكان أفريقيا في خطوة “ثورية” تهدف إلى زيادة أعداد مستخدمي فيسبوك، غير أن بعض المراقبين يعتبرونها “ليست بريئة”.
الأربعاء 2015/10/07
سيتم ربط الهواتف بالإنترنت من خلال شعاع مباشر من القمر الصناعي

واشنطن – تعتزم شركة فيسبوك إطلاق قمر صناعي سيوفر خدمات الإنترنت في مناطق نائية من أفريقيا، حسبما أعلن مارك زوكربرغ مؤسس الشبكة ورئيسها التنفيذي.

ومع أواخر عام 2016، ستتمكن شركة فيسبوك وشريكة الأقمار الصناعية الأوروبية يوتلسات (Eutelsat) من استخدام القمر الصناعي AMOS-6 (عاموس 6) الإسرائيلي المملوك للشركة الإسرائيلية Spacecom (سبيسكوم) لمد شعاع الإنترنت مباشرة إلى الهواتف الذكية في دول غرب أفريقيا وشرقها وجنوبها.

ويأتي المشروع الجديد ضمن مبادرة “Internet.org” للشبكة الاجتماعية الأكبر في العالم، التي ترمي إلى توفير الإنترنت للكثير من المناطق النائية والفقيرة حول العالم.

وقال زوكربرغ في تعليق على فيسبوك “سنواصل العمل على أن نوصل العالم أجمع بالإنترنت، حتى إذا كان ذلك يعني البحث خارج كوكبنا”.

وعلى فيسبوك سخر معلقون “هل يقصد المريخ؟”، في إشارة إلى الضجة المثارة حول وجود ماء في المريخ، وتكهن بعضهم بإمكانية الحياة على سطحه.

ويقول مراقبون إن زوكربرغ مصر على زيادة عدد مشاركي فيسبوك حتى لو كلفه ذلك الذهاب إليهم. ويطرح آخرون فرضيات تؤكد “عدم براءة المشروع”، فموقع فيسبوك سيعيد تشكيل وعي هذه المجتمعات رويدا رويدا. وتقول أكثر التعليقات تشاؤما إن زوكربرغ يسعى للسطرة على العالم.

وعلى حسابه الرسمي لم يخف زوكربرغ سعادته وحماسه. وكتب في تدوينة “ذلك المشروع جزء من جهود (Internet.org) ‘إنترنت. أورغ’ لربط العالم، ونتعاون في إطار الشراكة مع يوتلسات لإطلاق قمر صناعي إلى المدار الذي سيربط الملايين من الناس”.

وتابع مارك “خلال العام الماضي استكشف فيسبوك طرقا لاستخدام الطائرات والأقمار الصناعية لوصل المجتمعات بالإنترنت من السماء، ولربط الناس الذين يعيشون في المناطق النائية، حيث تكون البنية التحتية لديهم غالبا متهاوية وغير فعالة”. واختتم مارك تدوينته قائلا “هذا مجرد واحد من الابتكارات، ونحن في طريقنا إلى الاستمرار في العمل لربط العالم كله بالإنترنت حتى لو كان ذلك يعني النظر إلى أبعد من كوكبنا”.

وفي بعض البلدان جاء رد فعل بعض الشركات غاضبا إزاء خطة زوكربرغ، قائلة إنها تعطي شركة فيسبوك وشركاءها ميزات غير عادلة في الأسواق النامية في مجال الإنترنت. ويبحث مشروع “إنترنت.أورغ” طرقا مختلفة لتوصيل الإنترنت إلى المناطق النائية. وقالت الشركة مؤخرا إنها تعتزم توصيل الإنترنت عن طريق استخدام طائرات دون طيار صممت خصيصا لذلك.وتبحث المبادرة الأخيرة عن استخدام تكنولوجيا الأقمار الصناعية لتقديم خدمات إنترنت بأسعار معقولة.

مارك زوكربرغ: سنواصل العمل، حتى إذا كان ذلك يعني البحث خارج كوكبنا

وقالت المتحدثة باسم يوتلسات فانيسا أوكونور “إن القمر الصناعي الثابت بالنسبة إلى الأرض يحمل 36 ترددا Ka-band، ويمكن استخدام 24 منها في وقت واحد، وتنوي الشركتان استخدام 18 منها فقط من أجل تحسين الأداء”.

وسيستخدم يوتلسات حصته من عرض النطاق الترددي لتوفير النفاذ إلى الإنترنت للشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم وللمستهلكين، حيث تقدم الشركة بالفعل خدمات مماثلة في أفريقيا باستخدام ترددات Ku band، ولكن ذلك يتطلب هوائيا كبيرا، ورفضت أوكونور الكلام حول عرض النطاق الترددي الذي سيكون متاحا للشركات، ولا عن رسوم الخدمة التي ستفرضها يوتلسات.

ولا تنوي يوتلسات “التوقف عند هذا الحد”، وفقا لميشيل دي روزن الرئيس التنفيذي للشركة، فـ“هدفنا وراء هذا المشروع جلب أقمار صناعية إضافية لأفريقيا”.

وستقوم شركة فيسبوك ويوتلسات بربط المحطات الموجودة في أفريقيا ببوابات إنترنت مخصصة في فرنسا وإيطاليا وإسرائيل عبر القمر الصناعي عاموس-6. وتعاني تلك الدول الأفريقية من عدم امتلاكها كابلات الألياف البصرية التي تعتبر العمود الفقري لخدمة الإنترنت، والمتواجدة على المدن الساحلية الرئيسية للدول لربط شبكة الإنترنت العالمية.

ولم تقدم فيسبوك معلومات حول الكيفية التي ستقوم من خلالها بتغطية كلفة استئجار القمر الصناعي عاموس-6، وتمتد الصفقة مع مشغل الأقمار الصناعية للاتصالات سبيسكوم المسؤول عن القمر الصناعي عاموس-6 لعدة سنوات، لكن لم يتم توقيعها لتشمل العمر الكامل للقمر الصناعي، والذي يكون عادة حوالي 15 عاما.

ووفقا لموقع سبيسكوم، فإن الكلفة الإجمالية لبناء القمر الصناعي عاموس-6 تبلغ 200 مليون دولار.

وبإمكان المبادرة والتي تم إعادة تسميتها إلى Free Basics أن تسمح بوصول سكان 19 بلداً إلى الإنترنت المجاني ومنخفض التردد والذي يحتوي على 60 خدمة إنترنت أساسية حالياً، مثل الطقس والمعلومات الصحية والأخبار، وبطبيعة الحال فيسبوك مجانا.

وسيتم ربط الهواتف بالإنترنت من خلال شعاع مباشر من القمر الصناعي، وستتوفر هذه الخدمة لـ14 دولة وفقا لعدد السكان.

إعلان شركة فيسبوك ليس الأول من نوعه، فقد أعلنت سابقا شركة غوغل الأميركية شراء قمر صناعي تبلغ قيمته أكثر من مليار دولار، متخصص في تسجيل الفيديو والصور التفصيلية للمناظر الطبيعية، والتي تستفيد منها الشركة لتحسين خرائطها وجمع بيانات عن المناطق المختلفة.

19