إيجابيات الوسائد المصنوعة من الريش وسلبياتها

الوسائد المصنوعة من الريش تمتاز بوزنها الخفيف وسهولة التكيف مع جسم الإنسان.
الأحد 2021/06/20
الريش لا يسبب الحساسية بل العث الموجود فيه

لندن - تعتبر الوسائد المصنوعة من الريش خفيفة الوزن ويمكن أن تتكيف بسهولة مع الجسم، ويستطيع الأشخاص الذين يعانون من مشكلات صحية والذين تنتابهم مخاوف أخلاقية الاختيار من بين عدة بدائل للوسائد المحشوة بالريش.

وعادة ما تحتوي وسائد الريش على نوعين من المواد، وهي الريش الطويل القاسي من جناحي الطائر أو ذيله، والألياف الناعمة التي تقع أسفل الريش.

  • الفوائد

تمتاز الوسائد المصنوعة من الريش بوزنها الخفيف ويقل وزن معظمها عن 3 أرطال، كما أنها متينة وتدوم قرابة العامين أو الثلاثة على الأقل، وهناك منها القابلة للغسل، ومع ذلك، فإن معظم الوسائد المصنوعة من الريش تتطلب التنظيف الجاف، ومن الأفضل التحقق مما هو مدون على الملصق الموجود فيها قبل الغسل.

ومن مميزات الوسائد المصنوعة من الريش أنها قابلة للتشكيل بمرونة، وتتوافق بشكل جيد مع رأس الشخص ورقبته، ومع ذلك، فإنها لا تقدم الدعم مثل الوسائد الأخرى. وقد تتطلب أيضا إعادة نفخها باستمرار للحفاظ على شكلها.

  • السلبيات

يشكّل السطح غير المستوي لوسادة الريش مشكلات للبعض، إذ كشفت تجربة ميدانية أجريت عام 2010 في أستراليا أن وسادة الريش أدت إلى الاستيقاظ من النوم أكثر من أنواع الوسائد الأخرى.

معظم الوسائد المصنوعة من الريش تتطلب التنظيف الجاف، ومن الأفضل التحقق مما هو مدوّن عليها قبل غسلها

وقد يجد البعض الآخر أن هذه الوسائد صاخبة بسبب الأصوات التي يصدرها الريش، ويشعرون بالقلق من أنه قد يخترق الأغطية، ومع ذلك، فإن معظمها يتميز بأغطية عالية الجودة ومنسوجة بكثافة تمنع الريش من اختراق القماش.

وهناك من يعتقد أن استخدام الوسائد المصنوعة من الريش يسبب الحساسية، لكن ذلك غير صحيح، لأن معظم أنواع الحساسية ترجع بالأساس إلى العث الموجود في الريش وليس من الريش نفسه.

وجدت دراسة أجريت في 2005 أن جميع الوسائد تحتوي على عدد كبير من أنواع الفطريات، بغض النظر عما إذا كانت اصطناعية أو مليئة بالريش الأصلي، فيما كشفت دراسة أجريت عام 2004 أن الوسائد الاصطناعية تحتوي على المزيد من مسببات الحساسية لعث غبار المنزل (المُقْتضِمة) مقارنة بالوسائد المصنوعة من الريش.

  • مخاوف

تحتوي الوسائد المصنوعة من الريش على ريش الطيور المائية، وعادة ما تكون الإوز والبط. وبينما يُجمع الريش عادة بعد الذبح، يدين المدافعون عن الرفق بالحيوان ممارسات جمع الريش غير الأخلاقية المتمثلة في إزالة الريش من الطيور الحية.

ولكي يتم اعتبارها من مصادر أخلاقية، يجب على الشركات المصنعة التي توفر الريش التأكد من تغذية الطيور بشكل جيد، وتزويدها ببيئة صحية خالية من الألم والخوف وعدم الراحة والأمراض.

ويمكن للأشخاص اتخاذ قرارات مستنيرة، عن طريق التحقق مما إذا كان الريش في الوسائد مصنوعا من مصادر أخلاقية. وتضمن الشهادات والمعايير حصول الزبائن على المنتجات التي تحتوي على ريش تم جمعه أخلاقيا.

وتضمن الشهادات الأخرى أن إجراءات المعالجة الصديقة للبيئة تخضع لعمليات صارمة للحدّ من المواد الكيمياوية السامة في إنتاجها.

وعلى الرغم من اللوائح والمعايير الصارمة، لا تزال الممارسات غير الأخلاقية موجودة. وقد يختار الأشخاص الذين يشعرون بالقلق بشأن القضايا الأخلاقية اعتماد بدائل أخرى تشمل مواد تركيبية أو ألياف نباتية طبيعية.

21