"إيدج"سلاح غوغل لإحكام قبضتها على الإنترنت في العالم

طرح مايكروسوفت النسخة الجديدة من متصفحها "إيدج" سيتيح لغوغل الوصول إلى بيانات 330 مليون مستخدم جديد، وقد يقوض استقلالية الإنترنت في العالم.
الاثنين 2018/12/10
"إيدج" الجديد سيصبح متوافقا مع غوغل

واشنطن - من المقرر أن تشدد شركة غوغل الأميركية قبضتها الحديدية على الإنترنت، بينما تستعد شركة مايكروسوفت لطرح النسخة الجديدة من متصفحها “إيدج”، الأكثر توافقا مع المتصفح الشهير.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إن متصفح “إيدج” الجديد سيستخدم تقنية “Chromium” حتى يصبح متوافقا مع محرك البحث العملاق غوغل.

وتابعت أن هذا القرار سيتيح لغوغل الوصول إلى بيانات 330 مليون مستخدم جديد (الذين يشتغلون بمتصفح إيدج)، وهو ما سيعطي قوة أكبر للشركة الأميركية.

وفي المقابل، حذر متحدث باسم متصفح “فايرفوكس” من أن قرار مايكروسوفت قد يقوض استقلالية الإنترنت في العالم.

وذكر أن هذا الأمر سيجعل شركة غوغل تحتكر سوق الإنترنت، وتصعّب على متصفحات أخرى مثل فايرفوكس المنافسة.

وقال منتقدون إن التطور الجديد يثير مخاوف بشأن خصوصية المستخدمين، خصوصا وأن غوغل عانت في وقت سابق من فضيحة تجسس.

وكانت وكالة الأسوشيتد برس كشفت أن غوغل تصر على تتبع خطوات مستخدميها ومعرفة مكانهم، حتى وإن كانوا يرفضون عملية “التعقب”، وهو ما يعد انتهاكا للخصوصية.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت، الجمعة، أن حوالي 3.9 مليار شخص في العالم يستخدمون الإنترنت أي أن نسبة مستخدمي الشبكة حول العالم تخطت للمرة الأولى نصف البشرية.

الاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة أكد أن 51.2 بالمئة من سكان العالم سيكونون من مستخدمي الإنترنت بحلول نهاية العام الحالي.

وأفاد الاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة أن 51.2 بالمئة من سكان العالم سيكونون من مستخدمي الإنترنت بحلول نهاية العام الحالي.

وقال رئيس الاتحاد هولين جو في بيان “بحلول نهاية 2018، سنتخطى عتبة 50 بالمئة لنسبة مستخدمي الإنترنت” في العالم.

وأشار إلى أن “هذا الأمر يمثل خطوة مهمة في اتجاه مجتمع معلومات عالمي أكثر شمولا”، لكنه لفت إلى أن “أشخاصا كثيرين حول العالم لا يزالون ينتظرون أن ينعموا بمنافع الاقتصاد الرقمي”.

كذلك دعا إلى المزيد من الدعم “للتكنولوجيا والابتكار في مجال التجارة كي لا يبقى أحد بمنأى عن الثورة الرقمية”.

وبحسب الاتحاد الدولي للاتصالات، سجلت أغنى بلدان العالم نموا ثابتا في نسب استخدام الإنترنت التي ارتفعت من 51.3 في المئة من السكان في هذه البلدان سنة 2005 إلى 80.9 في المئة حاليا. غير أن الازدياد كان أكبر في البلدان النامية إذ ارتفعت نسبة مستخدمي الإنترنت بين السكان من 7.7 في المئة قبل 13 عاما إلى 45.3 في المئة حاليا.

وشهدت أفريقيا أكبر معدل نمو إذ ازدادت نسبة مستخدمي الإنترنت خلال الفترة المذكورة بواقع أكثر من عشرة أضعاف، من 2.1 في المئة إلى 24.4، بحسب تقرير الاتحاد الدولي للاتصالات.

وبيّن التقرير أيضا استمرار التراجع في عدد مشتركي الهواتف الثابتة إذ بات يمثل حاليا 12.4 في المئة من سكان العالم، فيما عدد الاشتراكات بشبكة الهاتف المحمول يفوق حاليا عدد سكان العالم.

كما لاحظ التقرير ارتفاعا صاروخيا في نسبة مشتركي خدمات الإنترنت عبر الأجهزة المحمولة، إذ ازدادت من أربعة اشتراكات لكل مئة ألف نسمة في 2007 إلى 69.3 حاليا.

وذكر التقرير أن عدد الاشتراكات في خدمات الإنترنت عبر الأجهزة المحمولة يبلغ حاليا 5.3 مليار حول العالم.

19