إيرانيون يطالبون وسائل الإعلام بـ "الحجاب"

الثلاثاء 2014/07/15
الإيرانيات تطالبن بـ"لحظات من الحرية"

طهران – تظاهر المئات في طهران للمطالبة “بإحياء ثقافة الحجاب والعفة” في التلفزيون، في إطار حملة ضد الإساءة إلى القيم الإسلامية.

وتجمع المحتجون في حديقة شمالي العاصمة بمناسبة “اليوم السنوي للحجاب والعفة” ونددوا بوجود نساء “غير محجبات وفق الأصول” في المسلسلات التلفزيونية التي اعتبروا أنها غالبا ما تصور النساء بالتشادور على أنهن فقيرات وجاهلات.

وتحتكر الدولة هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية التي يعين رئيسها مباشرة من المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي. وفي السنوات الأخيرة بدأ عدد من النساء الإيرانيات بارتداء الحجاب بلا تشدد وتغطية شعرهن جزئيا وارتداء ملابس ضيقة وأكثر تحررا من التشادور أو المعطف الطويل الفضفاض.

تأتي هذه المطالب من الجماعات المحافظة والمتشددة في إيران، بعد مرور فترة قصيرة على قضية الصحفية مسيح ألينجاد التي تعيش في لندن، وحملة الهجوم التي شنتها عليها وسائل إعلامية إيرانية، إثر نشرها صورة لها من دون حجاب، على صفحتها في فيسبوك، وهي مبادرة أطلقت موجة تحرر واكبتها مئات من نساء الجمهورية الإسلامية، ولكن أيضا أدت إلى تلقيها تهديدا بالقتل وتحولت إلى هدف لإشاعات فظيعة أطلقها التلفزيون الرسمي للدولة.

وسائل الإعلام لم تستثن أي وسيلة للمساس بسمعة مسيح آلينجاد، فقد وصفها أحد صحفيي هذه القناة بكونها مدمنة على المخدرات، ويواصل تعليقه مؤكدا أنها قد تعرت في ميترو لندن، وأنها تعرضت لاغتصاب من ثلاثة منحرفين وأن ابنها يعاني من مشاكل نفسية خطيرة.وكانت أوضحت مسيح آلينجاد أنه قد تم نسج هذه الأكاذيب وأنها ليست المرة الأولى التي يتم التهجم عليها منذ افتتاح صفحتها “لحظات من الحرية”. وكدليل، عرضت عددا من الصور الملتقطة عن شاشة الحاسوب أرسلها عدد من الناشطين على الإنترنت، بعضها يهددها بالقتل والبعض الآخر بالاغتصاب. وقد قام مذيع آخر بشتم الصحفية بشكل علني على حسابه في موقع “غوغل بلس”.

18