إيران: الغرب أفشل مفاوضات جنيف

الأربعاء 2013/11/13
طهران تريد اللعب على عامل الوقت

لندن – رفض وزير الخارجية الإيراني اتهام نظيره الأميركي جون كيري لإيران بالمسؤولية عن عدم التوصل إلى اتفاق بخصوص برنامجها النووي قائلا إن الانقسامات بين القوى الغربية حالت دون تحقيق انفراج.

وردا على تصريحات كيري في أبوظبي يوم الاثنين قال محمد جواد ظريف إن تحميل إيران المسؤولية وحدها لن يؤدي إلا إلى تقويض الثقة في مفاوضات جنيف التي تستأنف في 20 نوفمبر تشرين الثاني.

وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس قد وقف ضد محاولة روسية إيرانية لتمرير مشروع اتفاق يسمح لإيران بالمناورة والاستمرار في عملية تخصيب اليورانيوم تحت غطاء التدريج في تنفيذ نص الاتفاقية، وأن الاتفاق يقدم لإيران تنازلات بلا مقابل.

وكان الموقف الفرنسي مسنودا من دول الخليج التي تعتبر أن استمرار طهران في تخصيب اليورانيوم يفتح الباب أمام السباق نحو امتلاك السلاح النووي في المنطقة.

وفي بادئ الأمر غضب دبلوماسيون غربيون واتهموا فرنسا بالمزايدة على القوى الأخرى وإثارة مشاكل لا ضرورة لها في المحادثات، لكن الاجتماع انتهى بدعم غربي كامل للموقف الفرنسي..

وقال كيري الاثنين إن القوى الست كانت "متحدة يوم السبت حين قدمنا عرضا للإيرانيين ووافق عليه الفرنسيون ووافقنا عليه واتفق الجميع على أنه اقتراح عادل".

لكن مراقبين قالوا إن إيران كانت تأمل أن تستفيد من الخلافات الأميركية الفرنسية لتمرر اتفاقا يتيح لها إطالة أمد التفاوض وربح الوقت خاصة أنها مسنودة من روسيا التي تشرف على جزء كبير من عملية إنتاج برنامجها النووي في "طوره السلمي".

وأضاف المراقبون أن طهران كانت تعمل على الاستفادة من تقاربها مع واشنطن في الملف السوري، وخاصة تذبذب إدارة أوباما، لتقايضها موقفا بموقف، أي تهدئة الأجواء في سوريا مقابل تمرير الاتفاق ورفع العقوبات عن الاقتصاد الإيراني.

1