إيران تبدأ في تطبيق أولى بنود اتفاق جنيف النووي

الاثنين 2014/01/20
عين إيران على رفع العقوبات الغربية

طهران - أعلن مسؤول كبير في المنظمة النووية الإيرانية أن بلاده علقت الإثنين نشاطات تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% في إطار الاتفاق النووي الموقع مع القوى العظمى.

وقال علي أكبر صالحي، رئيس وكالة الطاقة الذرية الإيرانية إنه سيتم تطبيق خطة العمل المشترك التي تم التوصل إليها في جنيف ابتداء من الاثنين.

وأضاف أن مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية وصلوا إيران منذ يومين ومتواجدين حاليا في منشأة " نطنز" النووية لقطع الصلة بين أجهزة الطرد المركزي في منشآتي نطنز وفوردو لكي تبدأ إيران "طواعية" في تعليق تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%.

وأكد أن المرحلة الحالية من تطبيق اتفاق جنيف النووي سوف تستمر ستة أشهر.

وأشار صالحي إلى أن إيران سوف تستمر بقوة في أنشطتها النووية ومنها تخصيب اليورانيوم بنسبة 5%.

وصرح دبلوماسيان غربيان أطلعا على تقرير تحقق من جانب الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن إيران أن طهران اتخذت الخطوات الأولى للحد من برنامجها النووي، وفقا للاتفاق مع القوى العالمية.

ويعد التقرير أحد متطلبات الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لتعليق بعض عقوباتهما المفروضة على إيران في وقت لاحق من اليوم.

وقال أحد الدبلوماسيين إن إيران اتخذت الإجراءات المطلوبة لبدء ما يطلق عليه "اتفاق جنيف"، بما في ذلك وقف تخصيب اليورانيوم لمستويات أعلى، وبدء مزج مثل هذه المواد ذات التخصيب المرتفع.

ومن جهته أكد محمد أميري المدير العام المكلف بالضمانات في منظمة الطاقة النووية الإيرانية أن "عملية تقليص وتحويل مخزون الـ196 كلغ من اليورانيوم المخصب بنسبة 20% إلى أكسيد قد بدأت أيضا".

وينص الاتفاق الذي تم التوصل إليه في 24 نوفمبر في جنيف بين طهران والقوى العظمى الست - الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا بالإضافة إلى ألمانيا- على الحد من تخصيب إيران لليورانيوم بنسب ضعيفة لقاء رفع جزئي للعقوبات الغربية.

وحذر أميري من أنه "إذا لاحظت إيران أن الجانب الآخر لا يحترم القسم الخاص به من الاتفاق فستعود سريعا إلى المرحلة الأولى لبرنامجها النووي السلمي".

1