إيران تتجرأ مرة أخرى على قصف أراض عراقية

المدفعية الإيرانية تعاود قصف مناطق في شمال العراق للمرة الثانية على التوالي خلال أقل من أسبوع.
الأربعاء 2018/09/12
لا مبالاة إيرانية

أربيل (العراق) - أفادت مصادر حكومية بإقليم كردستان العراق بأن المدفعية الإيرانية عاودت صباح الثلاثاء قصفها لعدد من القرى الحدودية بمحافظة أربيل 350 كم شمال بغداد.

وقال مدير ناحية حاجي عمران فرزنك أحمد إن “المدفعية الإيرانية قصفت صباح الثلاثاء قرى خرابرد وكوناري وكوماهيشك وبنباردراشان في منطقة بالكايتي التابعة لناحية حاجي عمران 180/ كم شمال شرق أربيل، وأن القصف مازال مستمرا حتى الآن”.

وأضاف “لم نبلّغ حتى الآن عن أي خسائر بشرية، ولكن القصف المدفعي أدى إلى اشتعال الحرائق في البساتين والغابات الجبلية المنتشرة في المنطقة، كما أدى إلى نشر الهلع بين السكان المدنيين الأمر الذي دفع ببعض العوائل إلى النزوح عن قراها”.

وأشار إلى أن “هذه هي المرة الثانية التي تقوم فيها القوات الإيرانية بقصف نفس المنطقة بالمدفعية خلال أسبوع، إذ تعرضت المنطقة إلى قصف إيراني الجمعة الماضي”.

ويأتي القصف المدفعي الإيراني، بعد ثلاثة أيام من القصف الصاروخي الذي شنته إيران ضد مقرات الأحزاب الكردية الإيرانية المعارضة في بلدة كويسنجق داخل عمق أراضي إقليم كردستان العراق ما أدى إلى مقتل 17 شخصا وإصابة حوالي 40 آخرين من بينهم أطفال ونساء.

وكانت الخارجية العراقية قد أبدت الأحد، رفضها للقصف الصاروخي الإيراني الذي استهدف معسكرا لحزب معارض لطهران في أربيل عاصمة إقليم شمالي العراق، معتبرة إياه خرقا لسيادة البلاد.

وقالت الخارجية العراقية في بيان إنها “تعبر عن رفضها للقصف الذي استهدف قضاء كويسنجق التابع لمحافظة أربيل والذي أدى إلى سقوط عدد من الضحايا والجرحى”.

ولم يشر البيان إلى وقوف إيران وراء الهجوم، رغم أن الحرس الثوري الإيراني أعلن مسؤوليته عن قصف العراق، لكنه أشار إلى “حرص العراق على أمن جيرانه ورفضه لاستخدام أراضيه لتهديد أمن تلك الدول”.

واكتفت الوزارة بالتعبير عن “رفضها القاطع لخرق السيادة العراقية من خلال قصف أي هدف داخل أراضيها دون تنسيق مسبق مع الجهات العراقية لتجنيب المدنيين آثار تلك العمليات”.

وفي وقت سابق، أكد حرس الثورة الإسلامية في إيران أنه أطلق السبت سبعة صواريخ على مقر حركة معارضة كردية إيرانية في العراق.

3