إيران تتهم أطرافا أجنبية باستهداف دبلوماسييها

الأحد 2014/01/26
الدبلوماسي الإيراني اختطف في تموز الماضي

صنعاء - نفت وزارة الخارجية الإيرانية، أن تكون الجثة التي عثر عليها في اليمن، السبت، تعود للدبلوماسي الإيراني المختطف منذ تموز الماضي.

ونقلت قناة (العالم) الإيرانية عن مصدر بالخارجية الإيرانية وصفته بالمسؤول، أن "الجثة التي تم العثور عليها في اليمن ليس لها علاقة بالدبلوماسي الإيراني المخطوف".

وأضاف أن الخارجية الإيرانية تتابع قضية الدبلوماسي المخطوف في اليمن "بحساسية، والأخبار المتوفرة لدينا تشير إلى أنه بصحة وسلامة".

وكان مصدر أمني يمني، أعلن في وقت سابق أمس السبت، عن العثور على جثة مفصولة الرأس بمحافظة مأرب شمال اليمن، تعود للمحلق الإداري في السفارة الإيرانية بصنعاء، أحمد نور بكخت، الذي اختطف في تموز الماضي.

وأضاف أن الجهات المعنية قامت بنقل الجثة إلى “البحث الجنائي” بالمحافظة ونقوم بالتحقيقات لمعرفة صاحب الجثة والجناة.

وأشار المصدر إلى أن هناك معلومات ترجح أن تكون الجثة للدبلوماسي الإيراني، بحسب مواصفاته التي تلقتها الجهات الأمنية في المحافظة من صنعاء.

وقال شاهد عيان في المحافظة إنه تم نقل الجثة من “البحث الجنائي” إلى مستشفى مأرب العام، تمهيدا لنقلها إلى العاصمة لفحص الجثة والتأكد من هويتها. وكان الدبلوماسي الإيراني نور أحمد نيكبخت قد اختطف في حزيران الماضي في صنعاء، ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الحادثة.

واتهمت طهران أطرافا أجنبية باستهداف دبلوماسييها في الخارج، على غرار التفجير الذي وقع في 19 نوفمبر 2013، خارج السفارة الإيرانية في بيروت وأسفر عن مقتل 25 شخصا، من بينهم الملحق الثقافي الإيراني في لبنان.

والسبت الماضي اغتيل الدبلوماسي الإيراني أبو القاسم أسدي وجرح آخر في هجوم مسلح في العاصمة اليمنية، صنعاء.

وخلال حفل تأبين أسدي أعلن مساعد الخارجية الإيرانية في الشؤون العربية والأفريقية حسين أمير عبداللهيان خلال حفل تأبين أسدي إنه “تم الكشف عن الخلية التي قامت بعملية اختطاف واغتيال الدبلوماسي الإيراني أبو القاسم أسدي ونأمل أن يعلن المسؤولون اليمنيون المزيد من التفاصيل قريبا”.

وأكد عبداللهيان أن إيران ستعلن عن اسم الدولة الضالعة وراء العملية بعد اتضاح أبعادها بدقة.

3