إيران تتهم التحالف الدولي ضد "داعش" بـ"النفاق السياسي"

الخميس 2014/09/18
مرضية أفخم: التحالف ضد داعش تبلور خارج إطار آليات الأمم المتحدة

طهران - وجهت إيران اتهاما خطيرا إلى التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية ضد ما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية” المتطرف عبر تشكيلها لذلك الحلف دون العودة إلى مجلس الأمن.

وصرحت مرضية أفخم الناطقة الرسمية باسم الخارجية الإيرانية، أمس الأربعاء، لوكالة “فارس” الإيرانية للأنباء قائلة بأن “التحالف الدولى ضد تنظيم “داعش” الإرهابي تبلور خارج آليات منظمة الأمم المتحدة”، في إشارة إلى خرقه القانون الدولي، حسب قولها.

وجددت أفخم في تصريحاتها موقف بلادها حول طبيعة هذا الائتلاف التي تقول بأنه يثير الكثير من الشكوك القانونية.

وتأتي هذه التصريحات بعد أن قررت واشنطن وحلفاؤها الغربيون والعرب خلال اجتماعاتهم الأخيرة في جدة وباريس التغاضي عن مشاركة طهران في ضرب “داعش”، وسط اتهامات متبادلة بين الطرفين.

كما أشارت في هذا الصدد، إلى أن الصفة القانونية لهذا التحالف محط تساؤل، فضلا عن ذلك فإن أهدافه المعلنة في محاربة الإرهاب لا تتناسق مع بعض الممارسات السابقة والراهنة للمؤسسين الرئيسيين وعدد من أعضائه في ما يتعلق بالإرهاب.

ولم تكتف أفخم عند ذلك الحد، بل ذهبت إلى أبعد من ذلك حيث وصفت عملية دعم التحالف والمشاركة فيه بـ”النفاق السياسي” وخاصة الدول التي تدعي، حسب زعمها، محاربة الإرهاب بعد أن أصبحت في الوقت الراهن حاملة للواء محاربة “داعش”، وفق تعبيرها.

وقالت “للأسف أن ماضي بعض الأعضاء البارزين لهذا التحالف يشير إلى أن لهم ملفات كبرى فى استخدام الإرهاب كأداة والتعامل المزدوج مع مظاهره”.

وتمر العلاقات الإيرانية الغربية بفترة توتر قصوى في الوقت الحالي على خلفية التعاطي مع ملف القضاء على ما يعرف بـ”داعش” المتطرف والذي شكل انقساما واضحا حوله في الفترة الماضي، حسب محللين.

ويشير بعض المتابعين إلى أن تبادل الاتهامات بين الجانبين يأتي ضمن سياق “الحرب الكلامية” المعتادة بينهما، إذ أنها لن تؤثر على الاستراتيجية التي اتخذت لمحاربة “التكفريين” في منطقة الشرق الأوسط.

5