إيران تتهم الولايات المتحدة بعرقلة المفاوضات النووية عبر تشديد الحظر

الاثنين 2015/02/02
علي لاريجاني: أوباما غير قادر على اتخاذ قرار بشأن المرونة الإيرانية

طهران - اتهم رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني، الأحد، الولايات المتحدة بعرقلة المساعي نحو التوصل إلى ابرام اتفاق بين القوى الدولية العظمى وبلاده بشأن برنامج إيران النووي.

وأكد لاريجاني بأن الرئيس الأميركي باراك أوباما لا يستطيع اتخاذ القرار الصحيح بشأن مرونة إيران ، مشيرا إلى أن الهدف الحقيقي لواشنطن في المباحثات النووية مع إيران بدأ واضحا، على حد تعبير.

يأتي ذلك فيما تحيي بلاده الذكرى الـ36 لثورتها التي أطاحت بالشاه محمد رضا بهلوي بعد رجوع الخميني إلى طهران العام 1979.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" عن لاريجاني القول إنه éنظرا للخلافات الداخلية في أميركا، أصبح أوباما غير قادر على إظهار رد الفعل الملائم تجاه سياسيات إيران المرنة والمنطقية".

ولم يخف المسؤول الإيراني انتقاداته للإدارة الأميركية التي تقول إنها تريد أن ترضخ طهران لإرادتها عبر الضغط عليها في المفاوضات النووية المتعثرة، وقال "لا يمكن أن يوصف هذا السلوك في أي مكان في العالم بأنه مفاوضات".

ويعتقد محللون أن إيران متخوفة من أن تكون محاولات الغرب، البطيئة نوعا ما، تأتي في إطار مخطط غربي لإرهاقها عبر العقوبات من أجل تحيّن الفرصة لإحداث تغيير في النظام الحاكم وأن المباحثات النووية مجرد مضيعة للوقت، نظرا لاستحالة إبرام ذلك الاتفاق فعليا.

وتعيش إيران منذ سنوات، على وقع حظر غربي خانق زاد من عزلتها الاقتصادية، كما زاد على ما يبدو انخفاض أسعار النفط العالمي من تخبطها، فيما تسعى إلى تدارك ذلك سياسيا عبر دعم حلفائها في منطقة الشرق الأوسط في محاولة منها لتعزيز مشروعها التوسعي.

وقبل أيام، وافقت لجنة في مجلس الشيوخ الأميركي على مشروع حظر جديد على إيران والذي ترفضه إدارة أوباما بشدة، قد يستخدمه الكونغرس المسيطر عليه الجمهوريون في غضون شهرين إذا تعثرت المفاوضات النووية الدولية.

إلى ذلك، أعرب رئيس منظمة الطاقة الذرية في إيران، على أكبر صالحي، عن استعداد بلاده لعقد اتفاق إقليمي للسلامة النووية مع الدول المجاورة.

5