إيران تحتاج 100 مليار دولار لإنعاش صناعتها النفطية المتهالكة

الجمعة 2015/07/31
نعمت زاده: نتوقع الانضمام إلى شبكة سويفت بعد 3 أشهر من تخفيف العقوبات

فيينا – أعلنت ايران أنها تحتاج إلى نحو 100 مليار دولار لإعادة صناعتها النفطية إلى المستويات التي كانت عليها قبل خمس سنوات، وسط توقعات بأن يكون طريق رفع جميع العقوبات عن طهران طويلا.

وأعلن وزير الصناعة الإيراني محمد رضا نعمت زاده لصحيفة فينر تسايتونغ النمساوية في مقابلة نشرت أمس، أن بلاده قد تحتاج إلى نحو 100 مليار دولار، وليس إلى 300 مليار دولار كما يشاع. وقال “هذا الرقم مرتفع أكبر من اللازم على حد علمي، وأعتقد أن بوسعنا عمل ذلك بثلث هذا المبلغ تقريبا”.

وخلال مؤتمر اقتصادي في فيينا الأسبوع الماضي -هو الأول من نوعه منذ أن وقعت طهران اتفاقا مع القوى العالمية بشأن برنامجها النووي هذا الشهر- رسمت إيران الخطوط العامة لسياساتها المواتية لاقتصاد السوق التي تستهدف الفوز بفرص الاستثمار الأجنبي.

والأسبوع الماضي ذكر مسؤولون إيرانيون أن بلادهم العضو في أوبك تتطلع أيضا لتنفيذ مشروعات في قطاعي النفط والغاز بقيمة تصل إلى 185 مليار دولار بحلول 2020. وأكد نعمت زاده أنه يتوقع انضمام بلاده إلى شبكة الاتصالات المالية العالمية بين البنوك (سويفت) بعد ثلاثة أشهر من تخفيف العقوبات التي فرضت على طهران لحملها على كبح برنامجها النووي.

ووقعت إيران والقوى العالمية الست اتفاقا نوويا في 14 يوليو، وإذ ما أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة التزام طهران بشروط الاتفاق للحد من أنشطتها النووية يمكن رفع العقوبات هذا العام. إلا أن محللين توقعوا أن يكون طريق رفع العقوبات طويلا. واستبعدوا إزالة القيود على صادرات النفط قبل العام المقبل.

وتتراوح فترات تطبيق الاتفاق بين 10 سنوات و15 سنة حسب النشاطات وتمتد إلى فترة 25 عاما في ما يتعلق بعمليات التفتيش لسلسلة التزود باليورانيوم.

ويشير اتفاق فيينا النووي، إلى أن رفع العقوبات الأميركية والأوروبية سيتم فور تأكيد الوكالة الدولية للطاقة الذرية على احترام إيران لتعهداتها، على أن يعاد فرض تلك العقوبات إذا لم يطبق الاتفاق.

وينص أيضا على رفع كل العقوبات المفروضة بموجب قرارات صادرة عن مجلس الأمن الدولي، إذا التزمت طهران بكل النقاط الأساسية في الاتفاق.

10