إيران تحذر أوروبا من محاولة تدمير الاتفاق النووي

الأحد 2017/08/06
روح عدائية تجاه إيران

طهران - قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يحاول تدمير الاتفاق النووي، وعلى أوروبا أن تكون حذرة بهذا الشأن.

جاء ذلك خلال لقائه السبت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فدريكا موغريني التي تزور إيران لحضور مراسم تنصب الرئيس حسن روحاني، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية(إرنا).

وأشار ظريف إلى الاختبار الصاروخي الإيراني وإطلاق حامل القمر الصناعي سيمرغ إلى الفضاء وعدم انتهاكه لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231، قائلا إن تجارب إيران الصاروخية وإطلاقها القمر الاصطناعي في 27 يوليو "لا يتعارضان" مع قرارات الأمم المتحدة.

كما انتقد البيان الأخير للدول الأوروبية الثلاث والذي صدر بالاشتراك مع الولايات المتحدة معتبره حركة في المسار الخاطئ.

من جانبها، قالت فدريكا موغريني إن المجتمع الدولي لديه منافع مشتركة مع إيران بخصوص الاتفاق النووي، وأشارت إلى أن الاتحاد الأوروبي يدعمه بقوة، وهذا الموقف مشترك لجميع الدول الأوروبية.

وأضافت أن مواقف الاتحاد الأوروبي واضحة بهذا الشأن، "وإننا نسعى إلى جعل أميركا إلى جانبنا في الاتفاق النووي".

وأكد الطرفان في اللقاء على ضرورة تعزيز تعاون إيران مع الاتحاد الأوروبي في مختلف المجالات سيما في المجالات الاقتصادية .

وتبادل الطرفان في اللقاء وجهات النظر حول القضايا المتعلقة بتنفيذ الاتفاق النووي والملفات الإقليمية، سيما الأوضاع في سوريا ومفاوضات استانة والتطورات في الخليج والأوضاع في اليمن، وأكدا على ضرورة متابعة الأوضاع المؤسفة في اليمن والبحرين والعراق ومكافحة الإرهاب التكفيري.

وصدر قرار الأمم المتحدة رقم 2231 لترسيخ الاتفاق النووي الموقع عام 2015 بين طهران والدول الكبرى، ويطلب من إيران عدم إطلاق الصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية.

وتنفي إيران سعيها للحصول على سلاح نووي وتقول إن التجارب الصاروخية جزء من برنامجها الدفاعي المشروع.

وتحذر العديد من الأطراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب من إلغاء الاتفاقية النووية مع إيران، من ذلك صحيفة "جارديان" البريطانية.

ورأت الصحيفة، في افتتاحيتها، أن روح العداء من قبل الولايات المتحدة تجاه إيران لا يمكن أن تخدم إلا المتشددين الانعزاليين الذين احتشدوا ضد روحاني، لافتة إلى أن هذا التحشيد يأتي على غير رغبة وتطلعات الشعب الإيراني، وعلى حساب الاستقرار في المنطقة بل وضد مصالح الولايات المتحدة فعليا.

وأشارت الصحيفة أيضا إلى أن إلغاء الاتفاقية يمكن أن يؤدي بحق إلى الكارثة.

يشار إلى أن ترامب كان قد هدد خلال حملته الانتخابية بالغاء الاتفاقية النووية . وردا على ذلك ، هدد قائد الثورة الإسلامية الإيرانية اية الله على خامنئي بحرق الاتفاق حال تخلى ترامب عنه .

1