إيران تخرق قرار مجلس الأمن وتطور قوتها الصاروخية

الجمعة 2016/01/01
حسن روحاني وحسين دهقان يتفقدان أحدث انتاجات إيران من الأسلحة الباليستية

طهران- قال وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة العميد الايرانية حسين دهقان ان القوات المسلحة ستواصل تطوير القوة الصاروخية للبلاد بقوة وذلك تلبية للأمر المهم الصادر عن رئيس الجمهورية والقاضي بمواصلة برنامج انتاج انواع الصواريخ التي تحتاجها القوات المسلحة بصورة سريعة وجادة والذي صدر في اعقاب السياسات العدائية لاميركا .

واكد العميد دهقان الجمعة "اننا سنواصل بقوة تطوير القوة الصاروخية الإيرانية في اطار السياسات الدفاعية للبلاد"، مضيفا ان القوة الصاروخية الإيرانية تكفل استقرار وامن المنطقة .

وقال ان القوة الصاروخية والدفاعية الإيرانية غير قابلة للنقاش موضحا ان الشعب والقوات المسلحة الإيرانية وتأسيسا على ارادتها وقرارها ومن دون الانتباه الى تصريحات او اجراءات الاخرين ستمضي قدما في تعزيز قوتها الدفاعية مستخدمة بذلك جميع الامكانات والمصادر المحلية .

وشدد وزير الدفاع ان القوة الصاروخية الإيرانية لم ولن تشكل موضوعا للمحادثات مع اميركا ابدا ولم يحدث اي توقف في برنامج تصميم وتصنيع الصواريخ البالستية الدفاعية.

واشار العميد دهقان الى الامر الذي اصدره امس رئيس الجمهورية وقال انه نظرا الى الاجراءات العدائية الأخيرة لاميركا وتأكيد رئيس الجمهورية "فأننا سنزيد من سرعة ونطاق توسيع قوتنا الصاروخية.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد اصدر امس الخميس امرا كلف بموجبه وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة بمواصلة برنامج انتاج انواع الصواريخ التي تحتاجها القوات المسلحة، بسرعة وبجدية اكثر، في اطار السياسات الدفاعية المقررة.

وجاء في الامر، انه يبدو ان الحكومة الاميركية تنوي في اطار استمرار سياستها العدائية والتدخلية غير المشروعة وغير القانونية ضد حق الجمهورية الإسلامية الإيرانية في تعزيز قدراتها الدفاعية، ادراج المزيد من الافراد و مؤسسات جديدة على لائحة العقوبات الظالمة السابقة، لذلك يجب الاستمرار بإنتاج انواع الصواريخ اللازمة للقوات المسلحة بمزيد من السرعة وبجدية اكثر.

يذكر ان مسؤولا اميركيا بارزا قال امس الخميس ان بلاده تبحث فرض عقوبات جديدة ضد ايران بسبب برنامجها الصاروخي . وكان التليفزيون الإيراني قد عرض في شهر اكتوبر الماضي لقطات لاطلاق ناجح لصاروخ باليستي جديد، أطلق عليه اسم "عماد".

وجاء الاختبار بعد الاتفاق النووي بين ايران ومجموعة 1+5 التي تضم بريطانيا وفرنسا والصين والولايات المتحدة وروسيا والمانيا في شهر يوليو الماضي. ويحظر القرار الدولي 2231 لمجلس الأمن على إيران القيام بأي أنشطة تتعلق بالصواريخ الباليستية القادرة على نقل رأس حربي نووي .
1