إيران تخنق تلغرام وإنستغرام قبل الانتخابات

الاثنين 2016/02/15
الجيش السايبري يزوّد القضاء بقوائم من يعارضون النظام

طهران – مع بدء العد التنازلي لإجراء الانتخابات البرلمانية ومجلس خبراء القيادة في إيران، التي من المقرر أن تنطلق في 26 من فبراير الجاري، أعلن وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإيراني، محمود واعظي، أن الوزارة تدرس حجب تطبيقي تلغرام وإنستغرام اللذين يعتبران الأكثر شعبية في البلاد.

وقال واعظي في مؤتمر صحافي الأربعاء إن “وزارة الاتصالات بدأت بعمليات حجب بعض شبكات التواصل الاجتماعي، وإن برنامجي إنستغرام وتلغرام سيكونا ضمن أولويات الوزارة في عمليات الحجب”.

وأوضح الوزير الإيراني أن “العاملين في وزارة الاتصالات تمكنوا خلال أيام من حجب بعض الصفحات التي تدعو إلى عدم المشاركة في الانتخابات البرلمانية”.

ولدى الحرس الثوري جهاز يعمل في مجال تنظيم بنية الحرب الإلكترونية يسمى بـ”الجيش السايبري”، يراقب مستخدمي الإنترنت والاتصالات والقنوات الفضائية ومواقع التواصل الاجتماعي، ويزوّد القضاء بقوائم من يعارضون النظام أو يتبادلون معلومات يعتبرها الحرس مصدر خطر على النظام أو مغايرة لخطابه ومبادئه.

وكان واعظي نفى الأحد الماضي، وجود نية لدى وزارته بحجب مواقع التواصل الاجتماعي خلال الانتخابات.

وتفرض السلطات الإيرانية رقابة صارمة على شبكة الإنترنت وبرامج التواصل الاجتماعي منذ احتجاجات العام 2009 التي حجبت على إثرها موقعي فيسبوك وتويتر.

وكانت قد أغلقت العام الماضي برنامج “وي جات” كما قطعت بعض الخدمات عن برنامج “تانغو”.

وكانت إحصائيات نشرتها وزارة الاتصالات في نوفمبر الماضي، بينت أن عدد مستخدمي برنامج تلغرام في إيران يبلغ 5 ملايين مستخدم من أصل 78 مليون إيراني، لكن إحصائيات مستقلة تقول إن العدد أعلى بكثير.

كما كشفت شركة تلغرام في منتصف أكتوبر الماضي، أن طهران طلبت منها تزويدها بأجهزة للتجسس على محادثات مواطنيها إلا أنها رفضت.

ويعد برنامج تلغرام من أفضل برامج التواصل من الناحية الأمنية ويسمح البرنامج بتبادل الرسائل مع إمكانية تشفير عالية بما في ذلك الصور والفيديوهات والوثائق. وبلغ تطبيق الرسائل تلغرام ملياري رسالة يوميا.

وعلى إنستغرام يؤسس الإيرانيون صفحات تفضح تجاوزات الأغنياء وأبناء رجال الدين خاصة الذين يعدون فوق القانون كما تكشف صفحات أخرى عن مظاهر الفقر والبؤس في إيران.

19