إيران تدخل على خط تسليح الجيش اللبناني

الثلاثاء 2014/09/30
طهران لا ترى إلا حزب الله في لبنان

بيروت – قررت إيران تقديم منحة عسكرية الثلاثاء إلى لبنان لدعم الجيش وتقويته في مواجهة الجماعات المتطرفة على الحدود مع سوريا، حسب ما قال أمين عام مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني.

وقال شمخاني، الذي يزور بيروت على رأس وفد سياسي وأمني رفيع، إن "الجمهورية الإسلامية قررت تقديم منحة عسكرية للجيش اللبناني"، من دون أن يعلن عن قيمة المنحة ونوعيتها.

وعما إذا كانت الدولة اللبنانية قد قبلت المساعدات الإيرانية قال: "الدولة اللبنانية رحبت بهذه الهبة".

وينظر إلى المنحة العسكرية الإيرانية المنتظرة للجيش اللبناني بعين الريبة خاصة مع وجود اتهامات عديدة للسلطات في طهران بالعمل على نشر الفوضى في المنطقة عبر حزب الله الموالي لها والذي يرفض سحب مقاتليه من داخل سوريا.

ويرى مراقبون أن طهران تعلن دائما عن تقديم منح ومساعدات إلى لبنان، لكنها تذهب أغلبها إلى حزب الله وليس إلى السلطات المركزية في بيروت.

والتقى شمخاني الثلاثاء برئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام في السرايا الحكومية في بيروت.

وقال عقب اللقاء: "أكدنا أنه نظرا للمواجهة التي يخوضها لبنان في بعض مناطقه الحدودية ضد الإرهاب التكفيري المتطرف فإن إيران قررت أن تقدم هبة عربون محبة وتقدير للبنان ولجيشه الباسل وهي عبارة عن بعض التجهيزات التي تساعد هذا الجيش في المواجهات البطولية التي يخوضها ضد الإرهاب الآثم".

وأوضح أن "هذا الوعد ليس طويل الأجل وإنما ستقدم هذه الهبة بشكل عملي خلال زيارة رسمية يقوم بها وزير الدفاع (اللبناني) سمير مقبل إلى إيران لاستلامها بشكل رسمي".

وأضاف: "أكدت خلال اللقاء مع الرئيس سلام أنه عندما نستعرض وضع لبنان الشقيق بأرضه وبحره وجوه وسمائه نرى أن هناك عبارة واحدة يعلق عليها الجميع آمالهم وهي أن الحوار هو الطريق الوحيد".

وفي أغسطس الماضي قال زعيم تيار المستقبل ورئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري إن الجيش اللبناني تسلم من السعودية مبلغ مليار دولار "لدعمه وتعزيز قدراته في المحافظة على أمن لبنان".

وكان قد سبق للسعودية أن أعلنت في ديسمبر 2013 عن هبة بقيمة 3 مليارات دولار مخصصة لشراء أسلحة من فرنسا لصالح الجيش اللبناني، وأبدت فرنسا استعداداً لتلبية احتياجات لبنان سريعاً بعد أن طالب قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي باريس بتسريع تسليم الأسلحة.

وقدمت كذلك الولايات المتحدة الأميركية مساعدات عسكرية للجيش اللبناني لتقويته على مواجهة الجماعات المتطرفة.

ويعيش لبنان منذ أكثر من 3 سنوات على وقع تداعيات الحرب الأهلية في سوريا حيث شهدت أكثر من مدينة اشتباكات وتفجيرات دامية لها علاقة بالأوضاع في سوريا.

ويخوض الجيش اللبناني مواجهات ومعارك مع مسلحين يحاولون باستمرار مهاجمة مراكزه في منطقة عرسال الحدودية مع سوريا، وأدت المعارك إلى سقوط قتلى عسكريين واختطاف مجموعة أخرى من أفراد الجيش.

1