إيران ترمم أسطورة الخميني على السوشيال ميديا

الاثنين 2014/09/22
إيران تعاقب شباب أغنية "هابي" على فرحهم

طهران – أمهل القضاء الإيراني الحكومة شهرا لوقف عمل شبكات الاتصالات المجانية عبر الإنترنت، فايبر وتانغو وواتساب، وذلك بعد رسائل اعتبرت مهينة في حق مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله الخميني.

وكتب المسؤول الثاني في السلطة القضائية غلام حسين محسني ايجائي في رسالة إلى وزير الاتصالات محمود واعظي “بعد الأمر الذي أصدره رئيس السلطة القضائية، أمامكم شهر لاتخاذ الإجراءات التقنية بهدف حظر ومراقبة شبكات” فايبر وتانغو وواتساب.

وفي هذه الرسالة التي نشرتها وسائل إعلام إيرانية، يدين محسني ايجائي “رسائل ضد الأخلاق الإسلامية ولا سيما ضد مؤسس الجمهورية الإسلامية والتي تم تناقلها بشكل واسع على شبكات فايبر وتانغو وواتس اب” في الأسابيع الأخيرة. وتشكل هذه الرسائل “جرائم”، كما قال.

وسرت رسائل مماثلة تستهدف المسؤولين الحاليين وخصوصا المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي، أيضا على هذه الشبكات التي يستخدمها ملايين الإيرانيين، بحسب وسائل الإعلام.

وأضاف محسني ايجائي أنه إذا لم تتخذ وزارة الاتصالات إجراءات، فإن القضاء سيتدخل مباشرة لـ”منع الشبكات الاجتماعية ذات المضمون الجنائي”.

ويقول ناشطون إن الإيرانيين مروا إلى مرحلة أخرى مرحلة إسقاط الأساطير والقديسين”، في إشارة إلى رجال الدين والملالي المتحكمين في الجمهورية الإسلامية.

وتمارس السلطات الرقابة على فيسبوك وتويتر ويوتيوب وملايين المواقع ذات الطابع السياسي أو الجنسي.

وكانت السلطات القضائية في إيران أصدرت الجمعة حكما بالسجن والجلد مع وقف التنفيذ على سبعة شبان شاركوا في إعداد مقطع مصور لأغنية “هابي” للمغني الأميركي فاريل ويليامز.

ويظهر هذا الفيديو المنشور على موقع يوتيوب ثلاثة شبان وثلاث شابات غير مـحجبات يغنون ويرقصون في الشوارع وعلى أسطح مبان في طهران على موسيقى أغنية “هابي” التي تلقى رواجا كبيرا حول العالم وتم نشر عدد كبير من التسجيلات المصورة التي استخدمت فيها في بلدان عدة.

وكان توقيف هؤلاء الشبان قد أثار انتقادا من وليامز والمعجبين به عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كما انتقده بطريق غير مباشر الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي طالب في تغريدة على تويتر بـ”عدم المبالغة في التشديد على ممارسات تنشد الفرح”.

19