إيران "تروّج" لتعاون المجتمع الدولي في برنامجها النووي

الأحد 2014/02/23
إيران تؤكد للعالم دوما بأن برنامجها النووي للأغراض السلمية

تل ابيب ـ دعا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو القوى العالمية إلى التحلي بالحزم في المفاوضات الخاصة بالبرنامج النووي الإيراني، وذلك بعد مرور يوم على تصريح لمسؤولة أمريكية بشأن احتمال السماح لايران بالاحتفاظ ببعض قدراتها الخاصة بالتخصيب.

ونقلت صحيفة "يديعوت احرونوت" الاسرائيلية عن نتنياهو خلال الاجتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء الأحد قوله " نحتاج إلى تفكيك قدرة ايران على تصنيع الأسلحة النووية وإطلاقها".

وأضاف رئيس الوزراء "مازال يتعين تحقيق هذا، ولن يتحقق بدون اصرار القوى العالمية على ذلك.. أمل ان تكون هذه القوى حازمة في طلب منع ايران من ان تصبح دولة على عتبة نووية".

وتابع نتنياهو ان الملف الايراني سيدرج على جدول أعمال المحادثات التي سيجريها مع المستشارة الالمانية انجيلا ميركل التي ستبدأ غدا زيارة لاسرائيل، حسبما ذكرت الاذاعة الاسرائيلية.

واشارت صحيفة "يديعوت احرونوت" إلى أن ويندي شيرمان رئيسة الوفد الأميركي في المحادثات النووية مع ايران والتي تهدف إلى الحد من تطلعات ايران النووية، قد صرحت للصحفيين ليلة السبت في القدس ان هناك احتمالية ان يترك اتفاق مع الجمهورية الاسلامية لطهران بعض القدرات النووية مثل تخصيب محدود لليورانيوم .

وفي ايضاح هذه الاحتمالية، قالت شيرمان " الهدف (من المحادثات ) هو ضمان الا تستطيع ايران الحصول على سلاح نووي وان يكون برنامجها سلميا حصريا . وفي حقيقة الأمر فإن ما إذا كانت ايران ستحصل على برنامج محلي للتخصيب يعد جزءا من المفاوضات ".

من جهتها، تعتزم إيران خلال المفاوضات النووية المقبلة الترويج لتعاون المجتمع الدولي معها في برنامجها النووي.

وقال عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني في مقابلة مع وكالة أنباء (ايرنا) الإيرانية الأحد إن هذا التعاون يسري بشكل يتجاوز مجموعة (5+1) والتي تضم الدول الخمس دائمي العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا.

يذكر أن عراقجي أشار إلى أن مفاوضات ايران ومجموعة 5+1 ستعقد مطلع مارس المقبل علي مستوى الخبراء على هامش اجتماع مجلس حکام الوکالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا فيما ستعقد المفاوضات الرئيسية في السابع عشر من نفس الشهر.

وأضاف کبير المفاوضين النوويين الايرانيين أن هذا التعاون من شأنه التأكيد على الطبيعة السلمية للبرنامج النووي الإيراني.

ومن المنتظر أن تصل مسؤولة العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون إلى العاصمة الإيرانية طهران في التاسع من مارس المقبل وستدور محادثاتها مع حكومة طهران حول تأكيدات تعطيها إيران للمجتمع الدولي بأن برنامجها النووي للأغراض السلمية فقط مقابل تخفيف القوى العالمية عقوباتها ضد إيران.

1