إيران تستعرض ترسانة صواريخها من قاعدة عسكرية تحت الأرض

الخميس 2015/10/15
تقارير تتحدث عن أن القاعدة داخل نفق على عمق 500 متر

طهران- بثت وسائل إعلام إيرانية مشاهد تظهر قاعدة صواريخ تحت الأرض، تابعة للحرس الثوري، وذلك في وقت يجري الحديث عن قاعدة سرية تضم أنواعا من الصواريخ متوسطة وبعيدة المدى.

وأظهر الفيديو الذي عرضته أمس الأربعاء المحطات الرسمية الإيرانية قيادات عسكرية إيرانية أثناء تفقدها لتلك القاعدة، إضافة إلى صواريخ جاهزة للإطلاق على متن شاحنات ضخمة.

ونقلت وسائل الإعلام عن مصادر عسكرية قولها إن تلك القاعدة “هي واحدة من بين مئات قواعد الصواريخ التي توجد تحت الأرض في أنحاء إيران”.

وأعلن قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري الإيراني العميد أمير علي حاجي زادة عن جهوزية القواعد الصاروخية الإيرانية “لمواجهة تهديدات العدو”.

وقال زادة الذي سمح لأول مرة للجهاز الإعلامي الإيراني فقط بالتقاط صور من هذه القواعد الصاروخية التي تقع في أعماق الجبال إن “صواريخنا بمختلف مدياتها جاهزة على منصات الإطلاق، واليد على الزناد ولا ننتظر سوى أوامر القائد العام للقوات المسلحة”.

ولم يتسن التأكد من الموقع الذي توجد به تلك القاعدة، لكن التقارير تتحدث عن أنها داخل نفق على عمق 500 متر، وأنه مجرد نفق واحد ضمن منظومة متكاملة من الأنفاق التي تضم قواعد صواريخ إيرانية.

وتأتي هذه المشاهد بعد أيام قليلة من تجربة إيرانية ناجحة لصاروخ بالتسي “أرض- أرض” وهي التجربة التي أزعجت دوائر عسكرية غربية، واعتبرها مراقبون “انتهاكا” للاتفاق النووي الذي تم التوقيع عليه في مدينة لوزان السويسرية في يوليو الماضي.

وتقول السلطات الإيرانية إن التجربة الصاروخية مرت بنجاح، وإنها الأولى التي تجرى منذ التوقيع على الاتفاق النووي بين طهران ومجموعة الدول الست الكبرى قبل أشهر.

واعتبرت أن الحديث يجري عن إنجاز تكنولوجي كبير، مشيرة إلى أن الصاروخ الجديد يتم التحكم فيه حتى المرحلة الأخيرة التي تشمل إصابة الهدف بدقة.

وبالتوازي مع تلك التطورات التي وصفها المراقبون بالخطيرة وأنها غير مسبوقة، صادق مجلس صيانة الدستور، أعلى جهة تشريعية في إيران، الأربعاء على الاتفاق النووي رغم معارضة التيار المتشدد.

جدير بالذكر أن الاستفزازات العسكرية الإيرانية متواصلة لجيرانها العرب في الشرق الأوسط بعد أن كشفت عن خططها مؤخرا للقيام بعشرين مناورة عسكرية ضخمة في أنحاء البلاد.

5