إيران تستعرض قوتها بعرض نسختها من طائرة "الشبح" الأميركية

الخميس 2014/11/13
طهران تقول إنها حصلت على الطائرة حين ضبطتها في مجالها الجوي في 2011

طهران- عرض التلفزيون الرسمي الإيراني، أمس الأربعاء، لقطات لطائرة تحلق في الجو تم تقديمها على أنها النسخة الإيرانية للطائرة دون طيار الأميركية التي استحوذ عليها الحرس الثوري قبل 13 عاما، وفق وكالة الصحافة الإيرانية.

وفي مشهد من نحو 30 ثانية، ظهرت طائرة مثلثة الشكل دون طيار يطلق عليها اسم “الشبح” وهي تحلق في الجو ويتم تصويرها من الأرض ومن طائرة هليكوبتر، لكن لم يعرف تحديدا المنطقة التي أجرى الحرس الثوري تجاربه الأولى لهذه الطائرة.

هذا الإعلان يأتي في خضم توتر كبير تعيشه منطقة الشرق الأوسط بسبب الحرب ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” المتطرف حيث اعتبره مراقبون عرضا للقوة من قبل إيران تجاه دول المنطقة وخصوصا دول الخليج التي تتمركز فيها قواعد عسكرية أميركية.

ولم تعلق واشنطن على هذه الحادثة، لكن يتوقع مراقبون أن تثير استهجانا غربيا ممزوجا بمخاوف من أن إيران تتجه نحو امتلاك ترسانة عسكرية ضخمة تهدف إلى بسط هيمنتها على المنطقة في إطار مخططات النظام الإيراني التوسعية الخفية.

وكان مسؤول كبير في الحرس الثوري كشف، الاثنين الماضي، عن أن الطائرة التي نسخها المهندسون الإيرانيون نجحت، مؤخرا، في أولى تجارب التحليق.

وقال أمير علي حاج زادة قائد القوات المحمولة جوا في الحرس الثوري إن “النسخة الايرانية أخف وزنا لكنها أكثر سرعة وأقل استهلاكا للوقود من النسخة الأصلية الأميركية”.

ويرى محللون أنه على الرغم من تأكيد طهران أن عقيدتها العسكرية هي دفاعية بالدرجة الأولى فإن الولايات المتحدة، التي يجوب أسطولها الخامس المتمركز في البحرين مياه الخليج العربي، تعتبر ذلك خطرا على تواجدها في المنطقة.

وتعود وقائع حصول إيران على إحدى طائرات “الشبح” الأميركية من نوع “آر كيو 170” إلى ديسمبر 2011 حيث ضبطتها في مجالها الجوي في مهمة تجسس على المواقع النووية، وذلك وفقا للرواية الرسمية الإيرانية آنذاك.

يذكر أن إيران طورت في السنوات الأخيرة برنامجا باليستيا مهما رغم الحظر المفروض عليها بسبب برنامجها النووي.

5