إيران تستفز الحكومة اليمنية بنشر سفينتين حربيتين في خليج عدن

الخميس 2016/10/13
إيران ترسل الأسلحة للحوثيين عبر سفنها

اسطنبول - قالت وكالة تسنيم شبه الرسمية للأنباء إن إيران أرسلت سفينتين حربيتين إلى خليج عدن، الخميس، لتنتزع لنفسها موطئ قدم عسكريا في المياه قبالة اليمن حيث شن الجيش الأمريكي هجمات بصواريخ كروز على مناطق يسيطر عليها الحوثيون المدعومون من إيران.

وقالت تسنيم "تم إرسال السفينتين الإيرانيتين ألواند وبوشهر إلى خليج عدن لحماية السفن التجارية."

وتابعت أن المهمة الأخرى للسفن نقل رسالة صداقة من الشعب الإيراني، إلى المياه الدولية وأعالي البحار في المحيط الهندي قبالة سواحل الصومال، وتنزانيا.

لكن الخطوة تبدو رسالة استفزاز للحكومة اليمنية بعد أقل من 24 ساعة من طلبها مساعدة التحالف العربي، في منع دخول السفن غير المصرح لها والاقتراب من سواحل البلاد، وتقديم شكوى بالخروقات الإيرانية إلى مجلس الأمن.

جدد مجلس الوزراء اتهامه إيران بـ"التدخل في الشؤون اليمنية، واختراق سفنها للمياه الإقليمية، وتهريب الأسلحة، عبر سفن الصيد التابعة للميليشيا الانقلابية (في إشارة لقوات الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح)، إضافة إلى قيامها بأعمال تجسسية، وتهريب مقاتلين مرتزقة من بعض دول القرن الإفريقي".

وحيال ذلك، أقر المجلس برئاسة أحمد عبيد بن دغر، بناء على الأدلة التي تمتلكها الحكومة، توجيه رسالة إلى قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بمنع دخول السفن غير المصرح لها والاقتراب من السواحل اليمنية، مؤكداً أن اليمن سيقدم شكوى بالاختراقات الإيرانية إلى مجلس الأمن الدولي.

ويشهد اليمن حربًا منذ قرابة عامين بين القوات الموالية للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي الحوثي وقوات صالح من جهة أخرى، مخلفة أوضاعاً إنسانية صعبة.

وتشير التقديرات إلى أن 21 مليون يمني (80% من السكان) بحاجة إلى مساعدات، وأسفر النزاع عن مقتل 6 آلاف و600 شخص، وإصابة نحو 35 ألف، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

وتقود السعودية منذ 26 مارس 2015، تحالفاً عربياً في اليمن ضد الحوثيين، يقول المشاركون فيه إنه جاء "استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية، والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح".

1