إيران تسعى لاستثمار حادثة الحج سياسيا

الأحد 2015/09/27
الجبير يطالب الايرانيين بانتظار نتائج التحقيق

منى (السعودية) - يغادر مئات الآلاف من الحجاج المسلمين السعودية الاحد بعد انتهاك مناسك الحج .

ولقي 769 حاجا من عدة جنسيات حتفهم واصيب 934 آخرين بجروح في تدافع في موقع رمي الجمرات في منى بالقرب من مكة المكرمة، حسبما ورد في آخر حصيلة نشرتها المملكة.

وبين ضحايا تدافع منى 136 ايرانيا، بينما فقد 344 ايرانيا آخرين مما اثار انتقادات حادة من قبل طهران التي استدعت القائم باعمال المملكة في طهران.

واكد الرئيس الايراني حسن روحاني في نيويورك ضرورة التحقيق "في اسباب" هذا "الحادث المؤلم". وقال في كلمة في مؤتمر الامم المتحدة للتنمية انه من الضروري "الاهتمام السريع بالجرحى والتحقيق في اسباب الحادث وغيره من الحوادث المماثلة التي وقعت في موسم الحج هذا العام".

كما نقل موقع الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي عنه قوله إنه يجب على السعودية "الاعتذار" عن حادث التدافع في منى.

وقال خامنئي "لن ننسى هذه الحادثة ويجب أن تتابعها الدول بجدية. بدلا من اتهام هذا وذاك يجب أن يتحمل السعوديون المسؤولية ويعتذرون للمسلمين وعائلات الضحايا."

التصريحات الايرانية استوجبت ردا من السعودية على لسان وزير خارجيتها عادل الجبير الذي قال خلال لقاء مع نظيره الاميركي جون كيري في نيويورك "اعتقد انه من الافضل للايرانيين الا يستغلوا سياسيا مأساة اصابت اشخاصا كانوا يؤدون اكثر الشعائر الدينية قدسية"، مؤكدا ان الرياض "ستعرض الوقائع عندما تعرف".

واضاف الجبير "نحن لا نخفي شيئا. اذا كانت هناك اخطاء قد ارتكبت فان الذين ارتكبوها سوف يحاسبون".

وقال ايضا "امل ان يكون القادة الايرانيون اكثر تعقلا حيال الذين قضوا في هذه المأساة وان ينتظروا نتائج التحقيق".

وكان نائب وزير الخارجية الايراني حسين امير عبد اللهيان صرح "سلمنا لائحة المفقودين الى السلطات السعودية".

ورأى مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ ان التدافع كان امرا لا يمكن للبشر السيطرة عليه. وقال متوجها الى ولي العهد ووزير الداخلية محمد بن نايف الذي يراس لجنة الحج "أنتم غير مسؤولين عما حصل لأنكم بذلتم الأسباب النافعة التي في أيديكم وقدرتكم".

واضاف "أما الأمور التي لا يستطيع البشر عليها فلا تلامون عليها والقدر والقضاء اذا نفذ لا بد منه".

من جهته، اكد رئيس مجلس الشورى السعودي عبد الله آل الشيخ "أهمية التزام الحجاج الانظمة والتعليمات التي تتخذها الأجهزة الأمنية المعنية بخدمتهم والسهر على راحتهم"، مشيرا الى انه "في التزامهم بها حماية لأرواحهم وحفاظا على أمنهم وتيسيرا لهم في أداء مناسكهم".

وانهى الحجاج السبت مناسك الحج باشراف قوات الامن التي قامت بتنظيم حركة الحشود على اثر انتشارها بكثافة في الموقع الذي حصل فيه التدافع.

1