إيران تشكو امتناع البنوك الأوروبية عن التعامل معها

عبرت طهران عن غضبها من امتناع البنوك الأوروبية عن استئناف تعاملاتها مع إيران بسبب العقوبات الأميركية، لكنها أقرت بأن البنوك قد تنتظر لحين إصدار صندوق النقد الدولي لوائح لطمأنة البنوك في عام 2018.
السبت 2016/03/12
لا تزال هناك فوبيا الخوف من إيران في القطاع المصرفي الأوروبي

لندن - قال محمد نهاونديان مدير مكتب الرئيس الإيراني إن بلاده بحاجة إلى الوصول بشكل كامل إلى النظام المصرفي الدولي في أقرب وقت ممكن، وأن لندن يمكنها أن تلعب دورا مهما في هذا الشأن في أعقاب رفع العقوبات.

وطالب في كلمة في المعهد الملكي للخدمات المتحدة في لندن بضرورة أن يكون هناك قدر أكبر من الوضوح بشأن تطبيق العقوبات المالية الأميركية الثانوية بما يسمح للبنوك غير الأميركية بإجراء التعاملات مع إيران دون قيود.

وأضاف “نحن بحاجة إلى أن نرى تسهيل العلاقات المصرفية في أقرب وقت ممكن وبشكل كامل قدر الإمكان ولندن يمكنها أن تفعل ذلك”. وأكد أن “على البنوك غير الأميركية عـدم تقييد تعاملات المصرفية مع البنوك الإيرانية”.

ورغم رفع العقوبات الدولية، إلا أن بعض العقوبات الأميركية تواصل منع البنوك العاملة في الولايات المتحدة من القيام بـأي أعمال تجارية مع إيران سواء بشكل مباشر أو غير مباشر لأن واشنطن تـواصل اتهام إيران “بدعم الإرهاب”.

وأدى ذلك إلى إحجام مؤسسات أوروبية عن التعامل مع إيران خشية مواجهة مشكلات قانونية أميركـية إذا اسـتأنفت الروابط المصرفية.

وكان حميد طهرانفار نائب محافظ البنك المركزي الإيراني قد ذكر هذا الأسبوع إنه “لا تزال هناك فوبيا الخوف من إيران في القطاع المصرفي وهو ما نحاول التغلب عليه”.

وأضاف “طلبنا من صندوق النقد الدولي مراجعة لوائحنا حتى تطمئن بنوك الدول الأخرى. وسيعلن صندوق النقد الدولي تقييمه في عام 2018”، لكنه لم يوضح السبب في استغراق الأمر لعامين.

وأكد أليكس ثيرسبي الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي أكبر بنك في الإمارات الأسبوع الماضي أن البنوك لا تستطيع إبرام تعاملات مع إيران بالدولار الأميركي بموجب الأوضاع الراهنة.

10