إيران تضطهد مواطنيها المسيحيين

الأربعاء 2014/10/08
طهران تقوم بممارسات تعسفية ضدّ الأقلية المسيحية وذلك بمنعهم من ممارسة طقوسهم بحرية

طهران – اعتقلت قوات الأمن الإيرانية، ثلاثة مواطنين تحولوا من الإسلام إلى المسيحية في محافظة أصفهان، الواقعة وسط إيران.

وأفادت وكالة أنباء “هرانا”، المعنية بحقوق الإنسان في إيران، أن السلطات الأمنية بمدينة فولاد شهر التابعة لمحافظة أصفهان اعتقلت شهرام قائدي، حشمت شفيعي، وعماد حقي، الذين تحولوا من الإسلام إلى المسيحية.

ولفت الموقع، نقلا عن أهالي المعتقلين، تأكيدهم على أن أبناءهم الثلاثة نقلوا إلى جهة مجهولة، ولا يعرفون مصيرهم.

وفي سياق متصل، ذكرت الوكالة أن شهرام قائدي، هو فنان مسرحي عمل العام الماضي على إنتاج فيلم يحكي حياة السيد المسيح، مشيرة إلى أن اعتقال عدد من المخرجين والممثلين العاملين معه تسبب في تأخير إنتاج الفيلم.

وكان الأمن الإيراني قد اعتقل في الثاني من ديسمبر الماضي، الشاب محمد تسليمي بأحد ضواحي مدينة أصفهان بعدما تحول من الإسلام إلى المسيحية.

وكانت السلطات الإيرانية قد اعتقلت القس المسيحي يوسف نادر خاني، في أكتوبر من سنة 2009 وحكم عليه بالإعدام في سبتمبر 2010 بعد إدانته بـ”الردة”، لأنه اعتنق المسيحية في سن التاسعة عشرة.

وكانت المحكمة العليا الإيرانية ألغت حكم الإعدام في يوليو 2011 وأحالت القضية إلى محكمة رشت في محافظة جيلان (شمال) التي ينحدر منها القس. وجرت محاكمته الثانية في سبتمبر 2011، لكن الحكم لم يعلن عنه بعد. يشار إلى أن الحكومة الإيرانية تقمع الحريات الدينية في محاولة لوقف انتشار المسيحية، التي تنظر إليها على أنها تمثل تهديدا للأغلبية الشيعية المتشددة في البلاد، حيث تقوم بممارسات تعسفية ضدّ الأقلية المسيحية وذلك بمنعهم من ممارسة طقوسهم وشعائرهم بحرية وتضيّق الخناق عليهم بترسانة من القوانين الإقصائية.

يذكر أنه في وقت سابق، صدر حكم في إيران ضدّ 4 مسيحيين يقضي بجلدهم 80 جلدة لكل واحد منهم، وذلك بسبب احتسائهم النبيذ خلال حفل قربان مقدس، الأمر الذي أثار موجة سخط واسعة.

وجاءت تلك التهم في الوقت الذي وجه فيه تقرير للأمم المتحدة انتقادات للجمهوريـة الإسلامية على خلفية ممارستهــا سياسات تضطهد غير المسلمين.

12