إيران تعيد محادثات النووي إلى الصفر

الاثنين 2013/10/07
تصريحات ظريف تضاعف ريبة الغرب

لندن- قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن القوى العالمية المعنية بالتفاوض مع طهران بخصوص برنامجها النووي المشكوك في سلميته يجب أن تطرح اقتراحات جديدة قبل المحادثات المقررة في جنيف يومي 15 و16 أكتوبر الجاري.

وتريد الولايات المتحدة من إيران الاستجابة لاقتراحات قدّمتها القوى العالمية في فبراير الماضي باعتبارها نقطة بداية للمحادثات. وفي حال لم تتوصل الأطراف إلى اتفاق على كيفية بدء المفاوضات ستقل احتمالات الاتفاق على قرار في غضون الأشهر الستة التي قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إنه يريد إبرام اتفاق خلالها.

وقالت مجموعة 5 زائد 1 في فبراير إنها تريد من إيران وقف تخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء 20 بالمئة ونقل بعض مخزوناتها إلى خارج البلاد وإغلاق منشأة تجرى فيها عملية التخصيب.

وفي المقابل تعرض المجموعة تخفيف العقوبات الدولية المفروضة على قطاع البتروكيماويات وتجارة الذهب وغيره من المعادن النفيسة في إيران. وتضم المجموعة الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وهي بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة إلى جانب ألمانيا.

وقال ظريف في مقابلة مع التلفزيون الرسمي الإيراني «الخطة السابقة التي قدمتها مجموعة الخمس زائد واحد لإيران باتت من الماضي وعليهم أن يخوضوا المحادثات برؤية جديدة». وأضاف «على اللاعبين أن يتحرّروا من هذه الأوهام التي تصور لهم أنهم يستطيعون فرض أي شيء على الشعب الإيراني».

وكان المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي صاحب القول الفصل في القضية النووية قال إنه لا يثق في الولايات المتحدة كشريك في التفاوض وهو ما عبّر عنه ظريف أيضا.

وقال ظريف «كما قال الزعيم الأعلى لا نثق فيهم وعليهم أن يكتسبوا ثقة الشعب الإيراني فيهم خلال المناقشات العامة والخاصة».

وبمثل هذه التصريحات تضاعف إيران ريبة الغرب تجاه برنامجها النووي، وهو ما عبّر عنه أمس وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس بالقول «إذا انتهى العمل بمفاعل أراك (الإيراني القادر على إنتاج البلوتونيوم) فلن نتمكن من تدميره، لأنك إذا قصفت البلوتونيوم سيتسرب. وهذا يعني أنه سباق مع الزمن».

3