إيران تغذي منشآتها النووية بـ"يورانيوم زيمبابوي"

الخميس 2013/08/08
عهد نجاد مليء باليورانيوم

لندن ـ ذكرت صحيفة التايمز البريطانية السبت أن زيمبابوي وقعت سرا عقدا لبيع اليورانيوم لإيران ما يعتبر خرقا للعقوبات الدولية المفروضة على إيران.

وقال نائب وزير المناجم في زيمبابوي جيفت شيمانيكيري "رأيت (عقدا) يتعلق بتصدير اليورانيوم إلى الإيرانيين".

ووقع العقد العام الماضي في وقت فرضت فيه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.

وخلال زيارة قام بها الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد الى هراري في نيسان/ابريل 2010، أكد رئيس زيمبابوي روبرت موغابي لنظيره الإيراني دعم زيمبابوي لبلاده في الملف النووي.

وأوضح شيمانيكيري الذي ينتمي إلى المعارضة التي هزمها موغابي خلال الانتخابات العامة في 31 تموز/يوليو الماضي، أن هذا الاتفاق لتصدير اليورانيوم إلى إيران وقع من دون علمه ولم تعرف به إلا حفنة من الأشخاص في قمة السلطة.

ونقلت التايمز عن محللين قولهم مع ذلك إن هناك وقتا طويلا قبل أن تبدأ زيمبابوي بتصدير اليورانيوم إلى إيران.

يشار إلى أن الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي فرضوا عقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي الذي يشتبه في أنه يهدف إلى صنع سلاح نووي، غير أن طهران تنفي ذلك.

وتفرض الولايات المتحدة عقوبات على أكثر من خمسين مسؤولا حكوميا ومن الجيش والحزب الحاكم في زيمبابوي للاحتجاج على الطريقة التي جرت فيها الانتخابات عام 2008 والانتهاكات المتكررة لحقوق الإنسان من قبل حكومة روبرت موغابي رئيس زيمبابوي.

1