إيران تفرج عن موظفة الإغاثة البريطانية من أصل إيراني زاغاري راتكليف

السلطات الإيرانية تزيل القيد الإلكتروني من كاحل زاغاري راتكليف، وتستدعيها مرة أخرى إلى المحكمة.
الأحد 2021/03/07
نازانين أدينت بعد محاكمة جائرة

طهران - نقل موقع امتداد الإيراني الأحد عن المحامي حجة كرماني قوله إن إيران أفرجت عن موظفة الإغاثة البريطانية من أصل إيراني نازانين زاغاري راتكليف، بعد الحكم بسجنها خمسة أعوام بتهمة التخطيط للإطاحة بالمؤسسة الدينية.

وقال المحامي للموقع "أصدر الزعيم الأعلى الإيراني عفوا عنها العام الماضي لكنها أمضت العام الأخير من عقوبتها رهن الحبس المنزلي مع تقييد قدميها بأصفاد إلكترونية. الآن نزعت القيود". وأضاف "أطلق سراحها".

ورحب دومنيك راب وزير الخارجية البريطاني بخبر الإفراج على حسابه بموقع تويتر، قائلا "نرحب بإزالة القيد الإلكتروني من كاحل نازانين زغاري راتكليف، لكن معاملة إيران المستمرة لها لا تطاق. يجب أن يُسمح لها بالعودة إلى المملكة المتحدة في أقرب وقت ممكن للمّ شملها بأسرتها".

ولم يعلق مسؤولون في القضاء الإيراني بعد على الإفراج.

وقالت كيت ألين مديرة منظمة العفو الدولية في المملكة المتحدة، إن الأخبار التي تفيد بإزالة الأصفاد من كاحل زاغاري راتكليف كانت "حلوة ومرة" و"مثالا آخر على القسوة المحسوبة من قبل السلطات الإيرانية".

وأضافت "نازانين أدينت بعد محاكمة جائرة للغاية في المرة الأولى، وهذه التهمة الجديدة الزائفة والمحاكمة المحتملة تهدف بشكل واضح إلى تأخير إطلاق سراحها وممارسة المزيد من الضغط عليها وعلى عائلتها".

وتابعت "هذا لن ينتهي حتى تحصل نازانين على جواز سفرها وتكون على متن رحلة متجهة إلى المملكة المتحدة"، وحثت الحكومة على "اتخاذ إجراءات دبلوماسية جادة".

ولم يتضح بعد إن كان مسموحا لها بمغادرة إيران. ونقل الموقع عن كرماني قوله "تحددت جلسة لقضية زاغاري الثانية في الدائرة الـ15 بالمحكمة الثورية في طهران".

وقالت توليب صديق عضو البرلمان البريطاني الأحد إنها تحدثت إلى أسرة زاغاري راتكليف، وإن الأسرة أبلغتها بإزالة القيد الإلكتروني من قدميها، لكنها استدعيت مرة أخرى إلى المحكمة.

في انتظار عودتها إلى بريطانيا للم شمل أسرتها
دعوات لإرجاعها إلى بريطانيا للم شمل أسرتها

وفي منشور على تويتر، قالت عضو البرلمان التي تمثل منطقة اعتادت زاغاري العيش فيها، "أنا على اتصال مع أسرة نازانين. بعض الأنباء: 1) الحمد لله أن قيدها الإلكتروني أُزيل. رحلتها الأولى ستكون لرؤية جدتها. 2) (أنباء) أقل إيجابية: استدعيت (زاغاري راتكليف) مرة أخرى للمثول أمام المحكمة الأحد المقبل".

وألقي القبض على زاغاري راتكليف، وهي مديرة مشروعات بمؤسسة تومسون رويترز، في مطار بطهران في أبريل عام 2016، بينما كانت في طريق العودة إلى بريطانيا مع ابنتها بعد زيارة أسرية.

وفي وقت لاحق صدر عليها حكم بالسجن خمس سنوات بعد إدانتها بالتآمر للإطاحة بالمؤسسة الدينية في إيران.

وتنفي هذا الاتهام كل من أسرتها والمؤسسة التي تعمل فيها، وهي مؤسسة خيرية تعمل مستقلة عن الشركة الإعلامية تومسون رويترز ووكالة رويترز للأنباء المتفرعة عنها.

وغادرت زاغاري راتكليف السجن في مارس من العام الماضي، وتم تحديد إقامتها في طهران بعد مخاوف من تفشي كوفيد - 19 في السجون الإيرانية، لكن فُرضت قيود على تحركاتها كما مُنعت من مغادرة البلاد.