إيران تلوح مجددا بفزاعة رفع درجة تخصيب اليورانيوم

الاثنين 2013/12/30
طهران تسعى جاهدة لفك عزلتها الاقتصادية

طهران - قال مساعد وزير الخارجية الإيرانية، عضو الفريق النووي الإيراني المفاوض، عباس عراقجي، إن مشروع القرار البرلماني المتعلق بتخصيب اليورانيوم بنسبة 60 بالمئة سيكون ملزما في حال إقراره.

وسبق لمراقبين أن هوّنوا من شأن قضية التخصيب إلى ستين بالمئة، معتبرين ذلك مجرد محاولة للضغط من قبل إيران، خصوصا وأن طرح المسألة بالبرلمان جاء مقاربا زمنيا لموعد عقد جلسة مفاوضات غربية إيرانية على مستوى الخبراء لمناقشة تنفيذ الاتفاق السابق بين الطرفين.

واستند المراقبون في ذلك إلى الحرص الإيراني الشديد على إنجاح الاتفاق بشأن النووي نظرا لحاجة طهران إلى فك عزلتها والتخلص من العقوبات الاقتصادية، ما يجعل إفشالها الاتفاق برفع مستوى التخصيب أمرا مستبعدا ومجرّد إيهام بالوجود في مركز قوة في المفاوضات، وهو ما عبر عنه عراقجي صراحة بالقول أمس إن بلاده “دخلت المفاوضات النووية متفوّقة”.

ونقلت وكالة أنباء «فارس» الإيرانية، عن عراقجي، قوله إنه “ما أن تتم المصادقة على المشروع ويطوي مساره القانوني في مجلس الشورى سيكون ملزم التنفيذ بالنسبة لنا”.

ومن جهته، كشف عضو مجلس الشورى، مهرداد بذرباش، عن ارتفاع عدد النواب المؤيدين لمشروع قانون إلزام الحكومة بتخصيب اليورانيوم بدرجة 60 بالمئة، حيث زاد عن ثلثي النواب إلى غاية الآن.

وحول مفاوضات الخبراء التي ستجري اليوم بين إيران ومجموعة 5+1 في جنيف، قال إن “هذه المفاوضات ستستغرق يوما واحدا فقط نظرا لعطلة رأس السنة الميلادية”.

وأضاف أنه لو جرى كل شيء على ما يرام، سيعقد في غضون الأشهر الخمسة المقبلة اجتماع أو اجتماعان على مستوى وزير الخارجية محمد جواد ظريف والمنسقة العليا للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون، للبحث بشأن الحل النهائي.

وبشأن عمليات التفتيش للمنشآت النووية الإيرانية، قال عراقجي “نحن لا مشكلة لنا حول مبدأ التفتيش لأننا لا نملك برنامجا سريا وغير سلمي لكن مشكلتنا هي مع إساءة استغلال قضية التفتيش”.

وأوضح أن المفاوضات مع الولايات المتحدة تجري فقط بشأن القضية النووية، مؤكدا على أن المصادقة على أية لائحة لزيادة الحظر ضد إيران ستؤدي إلى وقف مفاوضات جنيف.

وذكر من ناحية أخرى أن زيارة وزير الخارجية الإيراني إلى أميركا اللاتينية مدرجة على جدول الأعمال.

3