إيران تمارس لعبة شد الحبل النووي مع أميركا

الاثنين 2015/02/09
خامنئي: عدم التوصل إلى اتفاق حول النووي أفضل من اتفاق سيء

طهران - أكد المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي، أمس الأحد، على أنه من الأفضل عدم التوصل إلى اتفاق حول النووي بدلا من إبرام اتفاق سيء يتناقض مع مصالح بلاده، وفقا لموقعه الإلكتروني.

وقال خامنئي أمام قادة في الجيش وسلاح الجو الإيراني “يكرر الأميركيون دائما أنه من الأفضل عدم التوصل إلى اتفاق بدلا من إبرام اتفاق سيء، إننا متفقون على ذلك، لا اتفاق أفضل من إبرام اتفاق يتناقض مع مصالح أمتنا”.

وتزامن ذلك مع عقد وزير الخارجية الأميركي جون كيري اجتماعا مطولا مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف على هامش مؤتمر ميونخ للأمن، في خطوة مفاجئة لم تكن مُبرمجة أثارت اهتمام المراقبين الذين تساءلوا حول دوافع هذا الاجتماع الذي يأتي على وقع تداعيات الانقلاب الحوثي في اليمن الذي عزز الدور الإيراني في المنطقة.

وقد أكد ظريف عقب الاجتماع الثاني من نوعه مع كيري، على هامش المؤتمر، أن أي تمديد آخر لمهلة التوصل إلى اتفاق بشأن برنامج إيران النووي ليس في مصلحة أحد رغم أن عدم التوصل إلى اتفاق لن يكون نهاية العالم، على حد قوله.

من ناحته، رفض كيري في مقابلة مع شبكة “أن بي سي” الأميركية بثتها، الأحد، تمديد المفاوضات النووية وقال “الفرصة الوحيدة التي أراها الآن في هذه المرحلة للتمديد هي أن يكون لديك حقا خطوط عريضة للاتفاق”، لكنه لم يفصح عن نقاط الخلاف التي تسببت في مراوحة المفاوضات مكانها.

ويعتقد محللون أن هذه التصريحات تدل على أن الطرفين يمارسان لعبة شد الحبل النووي أمام المجتمع الدولي لإدارة الأعناق عن صفقات خفية تطبخ على نار هائة في الكواليس لتعزيز مصالحهما ونفوذهما وفق تطور الأحداث في منطقة الشرق الأوسط التي استأثر بها تنظيم داعش المتطرف.

وتطالب الدول العظمى إيران بخفض قدراتها النووية لمنعها من امتلاك القنبلة الذرية، فيما تؤكد طهران التي تنفي بأن لبرنامجها النووي أي طابع عسكري، حقها في امتلاك أنشطة نووية لاستخدامها في الأغراض المدنية وتطالب الرفع الكامل للعقوبات الاقتصادية الغربية التي أرهقتها.

5