إيران توسع نفوذها في اليمن

الاثنين 2015/03/16
اليمن ساحة صراع نفوذ بين السعودية وإيران

دبي- حرب بالوكالة بين ايران والسعودية قد تؤدي الى تفكك اليمن بحسب محللين والذي بات منقسما بين شمال يسيطر عليه الحوثيون وجنوب تهيمن عليه القوى المؤيدة للرئيس عبدربه هادي منصور.

وسمعت اصوات طلقات نارية الخميس على الحدود اليمنية السعودية حيث نظم الحوثيون المدعومون من طهران مناورات عسكرية هي الاكبر منذ سيطروا على العاصمة صنعاء في سبتمبر ثم استولوا على دار الرئاسة في فبراير.

ويضاف الى كل ذلك الهجمات التي ينفذها تنظيم القاعدة بشكل مستمر في اليمن، فيما تقوم طائرات اميركية من دون طيار بضرب اهداف تابعة للتنظيم المتطرف الذي يستمر بالرغم من ذلك بالتوسع مستفيدا من دعم بعض القبائل السنية.

وبغض النظر عن العنف، يبدو اليمن حاليا منقسما بين شمال يسيطر عليه الحوثيون وجنوب تسيطر عليه الفصائل الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي الذي لجأ الى عدن واعلنها عاصمة مؤقتة للبلاد.

والانقسام الجغرافي بين الشمال والجنوب يرتسم على الحدود الطائفية بين الزيديين الشيعة والسنة ويختلف عن الحدود التاريخية بين اليمنين الشمالي والجنوبي السابقين.وينتمي الحوثيون الى الطائفة الزيدية التي يمثل اتباعها ثلث سكان اليمن البالغ عددهم 24,5 مليون نسمة تقريبا.

وقال دبلوماسي "ازاء التوسع الايراني، ظهر تضامن سني تشكل خلف المملكة العربية السعودية". وكانت السعودية رعت مع دول الخليج اتفاق الانتقال السياسي نهاية 2011 في خضم الربيع العربي، وهو الاتفاق الذي تخلى بموجبه الرئيس السابق علي عبدالله صالح عن الحكم.

الا ان السعودية واجهت في 2014 الصعود الكبير للحركة الحوثية على حدودها الجنوبية بعد ان تخلت عن حزب التجمع اليمني للاصلاح المحسوب على الاخوان المسلمين الذين باتت تعتبرهم المملكة حركة "ارهابية".

وقالت لينا الخطيب مديرة مركز كارنيغي في الشرق الاوسط "لقد فضلت السعودية لفترة الوجود الحوثي على وجود الاخوان المسلمين في شمال اليمن، وظنت ان سيطرة الحوثيين افضل من سيطرة الاخوان فتراجع دورها في اليمن وسمح هذا التراجع للحوثيين بالتقدم".

الحوثيون قادوا حملة عسكرية سيطروا خلالها على الشمال

وخلال العام 2014، قاد الحوثيون حملة عسكرية في الشمال سيطروا خلالها على معاقل قبائل حاشد وزعمائها التاريخيين آل الاحمر، وتكللت هذه الحملة بالسيطرة على صنعاء في 21 سبتمبر من دون مقاومة من الدولة.

واعتبرت الخطيب ان "السعودية راهنت على ان اي تراجع لنفوذها في الشمال يقابله ازدياد لنفوذها في الجنوب لكنها الآن تدفع الثمن في الشمال" الذي بات تحت سيطرة الحوثيين المدعومين من ايران.

ونقلت السعودية سفارتها من صنعاء الى عدن في فبراير ووافقت على استضافة مؤتمر للخروج من الازمة في اليمن، الا ان الحوثيين سيرفضون على الارجح القبول بشروط الرئيس هادي.

وفي المقابل، صعدت طهران التي باتت علاقاتها مع واشنطن في وضع افضل خصوصا على خلفية مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية، نبرتها ازاء السعودية.

وقال نائب وزير الخارجية الايران حسن امير عبداللهيان في العاشر من مارس ان "صنعاء هي العاصمة الرسمية والتاريخية لليمن واولئك الموجودون في عدن والذين يدعمون تفكك اليمن سيتحملون عواقب ذلك".

واعلن الحوثيون مؤخرا عن اقامة جسر جوي مكثف بين صنعاء وطهران فيما اعلنت ايران انها ستزود اليمن بالبترول خلال سنة وانها ستبني محطة كهربائية بقدرة 165 ميغاواط.

وبحسب المحللة ابريل لونغلي آلي من "مجموعة الازمات الدولية" فان "الايرانيين حصلوا على مردود سياسي هائل مقابل استثمار صغير جدا".واضافت "فيما تشدد السعودية موقفها ازاء الحوثيين وتسعى الى دفعهم للتراجع، سيقوي هؤلاء بالتأكيد علاقتهم بايران". واعتبرت ان المنافسة الاقليمية بين السعودية وايران "تعقد وتزيد من النزاع في اليمن".

والرياض التي قطعت مساعداتها لليمن تخشى من تمكن الحوثيين من السيطرة على باب المندب، وهو مدخل البحر الاحمر، ما يعطي طهران سيطرة على هذا الممر الاستراتيجي اضافة الى سيطرتها على مضيق هرمز عند مدخل الخليج. ونفى المتحدث باسم الحوثيين محمد عبدالسلام لوكالة فرانس برس حصول اي "تدخل" ايراني في اليمن.

وقال "نرفض وسنرفض اي تدخل في شؤوننا الداخلية من قبل السعودية وايران والولايات المتحدة" معربا عن خشيته من رغبة السعودية في "جعل اليمن ساحة للفوضى".واشارت لينا الخطيب الى ان امكانية "اندلاع حرب اهلية او انقسام اليمن" يتم تداولها بوضوح في الاوساط السياسية.

من جهته، قال مدير المركز العربي للدراسات الايرانية الذي مقره طهران محمد صالح صدقيان ان الصراع بين السعودية وايران سيكون له تبعات اخرى.

وقال ان "مناطق الاشتباك بين ايران والسعودية سوف لن تنتهي" في اليمن وستمتد الى دول اخرى ما لم "يجلس البلدان على طاولة حوار لمناقشة جميع قضايا الخلاف بشفافية ووضوح".

الا انه اعتبر ان الاضطراب الذي تشهده المنطقة حاليا هو "استباق" للاتفاق النووي الممكن بين ايران والدول الكبرى، وخلص الى القول ان "الاوضاع الامنية ستشهد حالة من الهدوء بعد التوقيع على الاتفاق النووي".

1