إيران لن تُوقف برنامجها الصاروخي تحت أي ظرف

الخميس 2016/03/10
مسؤول ايراني: مناورات عسكرية لا تتعارض مع التزاماتنا النووية

أنقرة - نقل التلفزيون الرسمي الإيراني الخميس عن قائد كبير في الحرس الثوري قوله إن برنامج إيران للصواريخ الباليستية لن يتوقف تحت أي ظرف وإن لدى طهران صواريخ جاهزة للإطلاق.

وقال البريجادير جنرال أمير علي حاجي زادة للتلفزيون الرسمي في وقت متأخر الأربعاء "برنامج إيران الصاروخي لن يتوقف تحت أي ظرف كان... الحرس الثوري لم يقبل مطلقا قرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة بنشاط إيران الصاروخي... نحن جاهزون دوما للدفاع عن بلدنا ضد أي معتد. إيران لن تكون اليمن أو العراق أو سوريا".

وذكرت وسائل إعلام رسمية أن الحرس الثوري الإيراني أجرى يومي الثلاثاء والأربعاء عدة تجارب على صواريخ باليستية. وينظر إلى التجارب على أنها تحد لقرار الأمم المتحدة والاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع القوى العالمية في 2015 الذي يحد من برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الاقتصادية.

وقال مسؤولون إيرانيون إن التجارب الصاروخية لا تنتهك الاتفاق الذي أدى إلى رفع العقوبات عن البلاد في يناير. ونقل التلفزيون الرسمي الخميس عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسين جابري أنصاري قوله "برنامج إيران الصاروخي والتجارب الصاروخية التي أجرتها في الأيام الماضية خلال مناورات عسكرية لا تتعارض مع التزاماتها النووية والاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه مع القوى الست".

واختبرت إيران عدة صواريخ منذ يوم الثلاثاء في إطار مناورة عسكرية كبيرة قال الحرس الثوري إنها تهدف إلى استعراض "قوة البلاد الرادعة وقدرتها على مواجهة أي تهديد".

وقال حاجي زادة للتلفزيون الرسمي "أطلقت الصواريخ من شمال إيران وأصابت أهدافا في جنوب شرق البلاد." وأضاف أن "بعض الصواريخ حملت 24 رأسا حربيا وطنا من مادة تي. إن.تي."

وقال متحدث باسم الخارجية الأميركية الأربعاء إن وزير الخارجية جون كيري تحدث مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف بشأن اختبار صاروخين بالستيين. ورفضت الدبلوماسية الأميركية تأكيدا رسميا لاجراء تجارب صواريخ جديدة وفقا لما اكدته طهران الاربعاء، لكن المتحدث باسمها جون كيربي جدد ان الولايات المتحدة "سترد بشكل مناسب، اذا لزم الامر، امام الأمم المتحدة او من جانب واحد" في اشارة الى عقوبات دولية أميركية محتملة. واضاف كيربي ان "وزير الخارجية أعرب عن قلقه لدى وزير الخارجية ظريف" حيال هذا الموضوع.

من جهتها، نددت اسرائيل الاربعاء "بشدة" بالتجارب الجديدة التي اجرتها ايران على اطلاق صواريخ بالستية، مؤكدة ان هذه التجارب تنتهك القرارات الدولية لا سيما وان هذه الصواريخ قادرة على بلوغ "كل الأراضي الاسرائيلية".

وقالت وزارة الخارجية الاسرائيلية في بيان ان "هذه التجارب تمثل انتهاكات فاضحة لقرار مجلس الأمن الدولي الرقم 2231 الذي كرس الاتفاق بين طهران والقوى الكبرى" بشأن البرنامج النووي الايراني والذي دخل حيز التنفيذ مطلع العام.

واضافت ان "هذا النص يحد من امكانية ان تطلق ايران صواريخ يمكن تزويدها برؤوس نووية، واذ بايران تختبر تحديدا هذا النوع من الصواريخ القادرة على بلوغ كل الاراضي الاسرائيلية". ودعت الوزارة المجتمع الدولي الى "التحرك بحزم ضد استمرار اطلاق الصواريخ الايرانية".

يذكر أن الحرس الثوري الإيراني يمتلك ترسانة من عشرات الصواريخ الباليستية القصيرة والمتوسطة المدى تعتبر الأكبر في الشرق الأوسط. ويؤكد الحرس الثوري أن ترسانته دفاعية محضة ومجهزة برؤوس حربية تقليدية غير نووية.

1