إيسنباييفا تسترجع أمجادها وتعيد الحياة إلى موسكو

الخميس 2013/08/15
ملكة القفز بالزانة إيسنباييفا تحتفظ بالعرش العالمي

موسكو- دبت الحياة أخيرا في أوصال بطولة العالم لألعاب القوى مع تدفق المشجعين لتوديع إيلينا إيسنباييفا، حيث لم يكن من بطلة القفز بالزانة الروسية إلا أن أعادت عقارب الزمن إلى الوراء محققة انتصارا مشوبا بالعواطف عكس جميع التوقعات.

ولم تحقق إيسنباييفا أي لقب عالمي منذ عام 2008 وعانت من تراجع المستوى ومن المقرر أن تعتزل المنافسات بعد هذه البطولة لكن البطلة البالغة من العمر 31 عاما كان لديها ما يكفي من الطاقة لتبهج الجمهور الذي ملأ ملعب لوجنيكي أو يكاد ونالت الميدالية الذهبية بقفزة لارتفاع 4.89 متر.

ولأن أداءها لا يخلو من الاستعراض أنهت إيسنباييفا الأمسية بتحدي الرقم القياسي العالمي الذي تحمله هي شخصيا والذي حققته حين نالت ذهبيتها الأولمبية الثانية في بكين عام 2008. وبينما دوت صيحات الجمهور وهو يهتف باسمها لم تنجح إيسنباييفا في القفزة الأخيرة لكن هذا لم يسبب لها أي إحباط ولا للجمهور ولا للمنظمين الذين شاهدوا أخيرا الجماهير تملأ مدرجات الملعب.

ولم تقف الإثارة عند ايسنباييفا إذ فاز الأميركي لاشون ميريت بسباق 400 متر عدوا للرجال مستعيدا اللقب الذي فقده في بطولة العالم في دايغو بكوريا الجنوبية. كما حصل مئات من المشجعين الأوكرانيين بأزيائهم الصفراء والزرقاء على ما يسعدهم بانتصار جانا ملنيتشنكو في مسابقة السباعي.

ونال الألماني روبرت هارتنج ذهبيته الثالثة على التوالي في رمي القرص وفاز الإثيوبي محمد أمان بسباق 800 متر وحصلت ميلكاه تشيموس تشيوا على ذهبية سباق الموانع لثلاثة آلاف متر للسيدات لكن الملصقات في مختلف أنحاء موسكو كان محورها إيسنباييفا والآن يعرف العالم كله السبب.

ونالت ايسنباييفا لقبين أولمبيين ومثلهما في بطولة العالم وتوجت أربع مرات بطلة للعالم داخل القاعات وحطمت الرقم القياسي العالمي مرارا لتستحق لقب رمز هذه الرياضة. لكنها بعدما احتلت المركز السادس في بطولة العالم الماضية وحلت ثالثة في أولمبياد 2012 بدا أن أيام مجدها قد ولت.

وانحصرت المنافسة بين أربع لاعبات عند ارتفاع 4.82 متر وهو رقم أقل من أفضل ارتفاع تحقق هذا الموسم. ونجحت ايسنبايفا في المحاولة الثانية وعبرت وراءها سور البطلة الأولمبية.

وارتفع الحاجز إلى 4.89 متر وتخطته إيسنباييفا من المحاولة الأولى. وفشلت كل من سور وسيلفا في اجتياز الارتفاع وحصلتا على الفضية والبرونزية على الترتيب تاركتين البطلة الروسية لتقفز بين الجمهور وتعانق مدربها.

وبعد محاولتها تحطيم الرقم القياسي التحفت إيسنباييفا العلم الروسي في لفة شرف وظلت تتحدث إلى الصحفيين والمصورين لنحو 90 دقيقة بعد الانتصار. لكن قصة حالمة أخرى في موسكو لم يكتب لها النجاح بعدما فشلت براين ثيسن إيتون متسابقة السباعي في تقليد انتصار زوجها الفائز بلقب العشاري قبل يومين. وبذلت المتسابقة الكندية كل ما تستطيع في سباق 800 متر الأخير حين كانت في حاجة للفوز على ملنيتشنكو بفارق أربع ثوان لكن الفوز في النهاية كان من نصيب المتسابقة الأوكرانية.

22