إيطاليا تأمل في تجنب الفخ الكوستاريكي

الجمعة 2014/06/20
المنتخب الإيطالي يبحث عن ورقة العبور للدور الثاني

ريسيف - يحلم المنتخب الإيطالي بتجاوز عقبة منتخب كوستاريكا الذي يواجهه على ملعب أرينا بيرنامبوكو في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة، من أجل وضع قدم في الدور الثاني.

يبحث المنتخب الإيطالي، بطل العالم أربع مرات، عن تأكيد بدايته القوية في مونديال البرازيل 2014 من أجل بلوغ الدور الثاني لكن عليه تجنب فخ نظيره الكوستاريكي الذي يواجهه اليوم الجمعة على ملعب “أرينا بيرنامبوكو” في ريسيف في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة. وكانت كتيبة المدرب تشيزاري برانديلي قد استهلت مشوارها بحسم موقعتها الكبيرة وعن جدارة مع نظيرها المنتخب الإنكليزي 2-1 بفضل مهاجم ميلان ماريو بالوتيلي الذي أعاد إيطاليا إلى سكة الانتصارات في كأس العالم والتي غابت عنها منذ الرابع من يوليو 2006 ويأمل المنتخب الإيطالي في أن تكون كوستاريكا “فأل خير” عليه، كما كانت الحال عام 1994 عندما التقاها وديا قبل ستة أيام على انطلاق المونديال وفاز عليها 1-0 ثم استهل بعدها مشواره الناجح في تلك النسخة التي أقيمت في الولايات المتحدة قبل أن يسقط في النهائي بركلات الترجيح أمام البرازيل.

لكن مهمة إيطاليا لن تكون سهلة على الإطلاق في مواجهة ريسيف، خصوصا أن كوستاريكا فجرت مفاجأة كبرى في الجولة الأولى بفوزها على الأوروغواي رابعة النسخة الماضية وبطلة العالم مرتين. واعتقد الجميع أن الأوروغواي التي دخلت إلى نهائيات البرازيل مصطحبة معها ذكريات 1950 حين تمكنت من قهر “سيليساو” في معقله التاريخي “ماراكانا” (2-1)، في طريقها إلى الخروج بالنقاط الثلاث بعدما تقدمت على منافستها من ركلة جزاء، لكن الأخيرة انتفضت بقيادة جويل كامبل وتمكنت من وضع حد لمسلسل هزائمها في النهائيات عند أربع مباريات وسجلت للمرة الأولى ثلاثة أهداف في العرس الكروي العالمي.

وعززت كوستاريكا حظوظها في تكرار إنجاز نسخة 1990 عندما بلغت الدور الثاني للمرة الأولى والأخيرة في تاريخها وذلك بقيادة مدربها السابق الصربي الفذ بورا ميلوتينوفيتش بعد أن حلت ثانية في المجموعة الثالثة خلف البرازيل وأمام أسكتلندا والسويد. وسيكون جويل كامبل مصدر القلق الأساسي للمنتخب الإيطالي في مباراة اليوم خصوصا في ظل الأداء الرائع الذي قدمه لاعب أرسنال الإنكليزي الذي لعب الموسم الماضي مع أولمبياكوس اليوناني على سبيل الإعارة، في الجولة الأولى ضد الأوروغواي التي عجزت عن إيقافه ما دفع مدافعها ماكسميليانو بيريرا إلى التدخل عليه بقوة في أواخر اللقاء فنال بطاقة حمراء نتيجة ذلك.

مساعد مدرب كوستاريكا باولو وانشوب توعد بأن منتخبه يخبئ المزيد من المفاجآت لإيطاليا وإنكلترا

وقد توعد مساعد مدرب كوستاريكا باولو وانشوب بان منتخبه يخبىء المزيد من المفاجآت لإيطاليا وإنكلترا في المباراتين الأخيرتين في المجموعة، مضيفا “إنها لمفاجأة كبرى بالنسبة للعالم… الجميع توقع أن يكون التأهل بين الأوروغواي أو إيطاليا وإنكلترا. بالنسبة لنا، لم تكن هناك مفاجأة لأننا نعرف حجم الموهبة الرائعة الموجودة في فريقنا. سنواصل عملنا، وسنواصل مفاجأة العالم".

وأكد وانشوب الذي تألق في ملاعب الدوري الإنكليزي الممتاز مع دربي كاونتي ووست هام يونايتد ومانشستر سيتي، أن فريقه على أتم الاستعداد لمواجهة إيطاليا ومن ثم إنكلترا، فيما أشار الحارس كايلور نافاس إلى أن المنتخب يعمل على تفاصيل معينة من أجل مواجهة فريق يضم أندريا بيرلو وماريو بالوتيلي. كما تمنى كايلور مشاركة حارس ايطاليا جانلويجي بوفون في المباراة لان الأخير هو مثاله الأعلى، مضيفا “المباراة المقبلة ستكون مهمة جدا بالنسبة لنا. يتوجب علينا القيام بكل شيء بالشكل الصحيح".

وقد أكد سيريغو أنه سيكون أكثر من سعيد بالتخلي عن مكانه بين الخشبات الثلاث لمصلحة حارس من عيار بوفون، مضيفا “يجب أن نكون واقعيين، ليست هناك منافسة على الإطلاق بيني وبين جيجي (بوفون). إنه ليس مجرد لاعب عادي”. وواصل “قال لي إنه سعيد جدا برؤيتي أشارك في اللعب، لكني سأكون سعيدا أيضا لو يستعيد عافيته في الوقت المناسب لكي يخوض المباراة الثانية ضد كوستاريكا".

ومن المتوقع أن يجري برانديلي تعديلات في تشكيلته التي تألق فيها خلال اللقاء الأول جناح لاتسيو انتونيو كاندريفا، صاحب تمريرة هدف الفوز الذي سجله بالوتيلي، وكلاوديو ماركيزي، صاحب هدف التقدم، وبيرلو كالعادة إضافة إلى دانييلي دي روسي، فيما بدا جورجيو كييليني ضائعا بعض الشيء في مركز الظهير الأيسر، كما بدا الإرهاق ظاهرا على زميله في يوفنتوس أندريا بارزاغلي في حين لم يقدم قلب الدفاع الجديد غابرييل باليتا عرضا ممتازا.

22