إيطاليا تحذر من تنامي أعداد مقاتلي "الدولة الإسلامية" الأجانب

السبت 2014/11/22
العنف الإرهابي من ميليشيا "داعش" لم يتراجع

روما- دقت إيطاليا ناقوس خطر تنامي أعداد المقاتلين الأجانب في ما يعرف بتنظيم “الدولة الإسلامية” الذي بات نشاطه يؤرق معظم دول العالم بسبب أعماله الوحشية ضد الإنسانية والتي ترتقي إلى جرائم حرب.

فقد اعتبرت روبيرتا بينوتي، وزيرة الدفاع الإيطالية، بحسب تقرير لوكالة “آكي” الإيطالية، أمس الجمعة، أن استمرار تدفق الجهاديين من الدول الغربية نحو تنظيم “داعش” بات يشكل تهديدا خطيرا وحقيقيا وخاصة لدى عودتهم إلى بلدانهم الأصلية بعد تمرسهم على الإرهاب داخل صفوفه.

وقالت بينوتي في كلمة أمام لجنتي الدفاع والشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الإيطالي مساء، أمس الأول، إن “العنف الإرهابي من ميليشيا “داعش” في حق المدنيين والجيشين العراقي والسوري لم يتراجع على الإطلاق والمجازر الفظيعة تتحدث عن ذلك”.

وحذرت وزيرة الدفاع من حدوث سيناريوهات جديدة مع احتمال توسيع تنظيم أبي بكر البغدادي نطاق سيطرته على أراض بشمال أفريقيا بهدف تحقيق ما يسعى إليه عبر تجسيد ما يسميه بـ”إمارات الخلافة”.

ويأتي هذا الإنذار في وقت تحشد فيه دول في القارة العجوز جهودها الأمنية والاستخباراتية لتعقب المتطرفين الذين ينوون الذهاب إلى سوريا للقتال ضمن الجماعات الأصولية.

وقد أشارت المسؤولة الإيطالية إلى أن هذا التنظيم الإرهابي نجح في استقطاب جهاديين جدد عبر تعمده استخدام الدعاية في شبكات التواصل الاجتماعي بالإنترنت لتجنيد المقاتلين ولاسيما من الأجانب.

كل هذه المؤشرات المفزعة، دفعت بينوتي لمطالبة المجتمع الدولي بالتصدي لتغوّل التنظيم بجدية أكبر، عبر اتخاذ إجراءات أكثر صرامة لقطع الطريق أمام تضخم عدده بطريقة متسارعة.

وتنبعث مخاوف روما، وفق مراقبين، من استفحال عدوى التنظيم في أوروبا إلى أراضيها بعد تطور الأحداث في الآونة الأخيرة في عدة بلدان أوروبية ولاسيما فرنسا وبريطانيا وألمانيا إثر تفكيك عدة خلايا مرتبطة به على ما يبدو أنها تستعد للقيام بهجمات إرهابية.

وأكدوا أن إيطاليا تعتبر من بين أهم الدول الأوروبية التي يحبّذ المهاجرون غير القانونيين التوجه إليها خلسة عن طريق البحر، لذلك فهي تخشى من أن ينتقل إليها متطرفون وهو ما قد يتسبب لها في كارثة هي في غنى عنها.

وكان رئيس الوحدة الدولية لشرطة مكافحة الإرهاب في إيطاليا كلاوديو كالزيرانو قد أعلن أواخر، سبتمبر الماضي، عن مشاركة نحو 50 إيطاليا في القتال ضمن أشرس التنظيمات المتشددة في الشرق الأوسط.

5