إيطاليا تحقق مع كبار المسؤولين للاشتباه في علاقتهم بالمافيا

الخميس 2015/06/11
وكيل وزراة الزراعة مورط في صفقات مشبوهة مع المافيا الايطالية

كاتانيا (إيطاليا) - لا يكاد ينقضي يوم من حياة الناس إلا وتنكشف في اليوم الموالي العديد من الأسرار والخفايا القادمة من كواليس عالم السياسية المليئة بالمفارقات وخصوصا عندما يتعلق الأمر بالفساد، حسب ما ذكرته تقارير.

ولأن الوضع مريب هذه المرة لعلاقته بعصابات المافايا، استدعت النيابة العامة في مدينة كاتانيا الإيطالية الواقعة على البحر المتوسط جوزيبه كاستيليونه وكيل وزارة الزراعة للاشتباه بقيامه بالتلاعب في مناقصة عامة لإدارة مركز للاجئين غير القانونيين وطالبي اللجوء.

وذكر تقرير للتليفزيون الإيطالي “راي 1” إن جوزيبه كاستيليونه قد استدعي للتحقيق لمّا وردت معلومات تفيد بأنه استغل منصبه لمنح عطاء إدارة مركز “كارا مينيو” بالقرب من كاتانيا في جزيرة صقلية مقابل دفعات مالية، قام بتهريبها إلى فنزويلا.

ويأتي استدعاء المسؤول الإيطالي ضمن حملة اعتقالات قامت بها الشرطة الإيطالية على مدى الأيام القليلة الماضية حيث طالت حوالي 44 شخصا من المسؤولين الإقليميين للاشتباه في تورطهم في عمليات تحيل وتزوير العقود والمناقصات العامة لصالح المافيا المحلية.

وشملت الاعتقالات سياسيين نافذين بأحزاب اليسار واليمين بما في ذلك المستشار الإقليمي في مقاطعة لاتسيو التي تضم العاصمة روما لوكا غراماتسيو من حزب “فورتسا إيطاليا” الذي يقوده رئيس الوزراء الأسبق سيلفيو برلسكوني وذلك بتهمة القيام بالوساطة لصالح أوساط من عصابات الجريمة المنظمة المستشرية في البلاد.

ويعتقد المحققون أنه فضلا عن التلاعب بالعقود الممنوحة من قبل السلطات، فإن شبكة المافيا استطاعت مقابل رشى مالية أن تنفذ إلى إدارة عدة مراكز أنشأتها الحكومة لاستقبال طالبي اللجوء والمهاجرين.

ولا يعرف إلى حد الآن عدد تلك المراكز التي تسيرها المافيا الإيطالية المصنفة بالأخطر في العالم لكونها تدير شبكات عالمية تتاجر بالمخدرات والجنس.

12