إيطاليا تنضم إلى قائمة "المغادرين الكبار"

الأربعاء 2014/06/25
سواريز يواصل هواية "عض" المنافسين

ناتال (البرازيل) - انضمت إيطاليا إلى نادي "الكبار المغادرين" لكأس العالم بالبرازيل وتلحق باسبانيا وانكلترا.

وقد استغل منتخب أوروغواي تفوقه العددي وتوتر أعصاب لاعبي المنافس وحقق فوزا ثمينا ومتأخرا 1/صفر على المنتخب الإيطالي لكرة القدم في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الرابعة بالدور الأول لبطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل.

وأطاح منتخب أوروغواي بالمنتخب الإيطالي (الآزوري) مبكرا من البطولة ليكون المونديال الثاني على التوالي الذي يشهد خروج الآزوري من الدور الأول رغم فوز الفريق بلقب مونديال 2006 بألمانيا والذي كان اللقب الرابع له في بطولات كأس العالم إضافة إلى وصوله إلى المباراة النهائية لبطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2012).

ورفع منتخب أوروغواي رصيده إلى ست نقاط ليحتل المركز الثاني في المجموعة الرابعة بفارق نقطة واحدة خلف نظيره الكوستاريكي متصدر المجموعة.

ويلتقي منتخب أوروغواي، الفائز بلقب كأس العالم في عامي 1930 و1950 وصاحب المركز الرابع في المونديال الماضي عام 2010 بجنوب أفريقيا، في الدور الثاني (دور الستة عشر) مع المنتخب الذي يتصدر المجموعة الثالثة والذي يرجح أن يكون منتخب كولومبيا لتكون مواجهة خالصة بين فرق أميركا الجنوبية.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي ولكن طرد كلاوديو ماركيزيو نجم الآزوري في الدقيقة 59 منح الفرصة أمام منتخب أوروغواي لتكثيف الضغط الهجومي حتى حقق الفوز الثمين بضربة رأس من مدافعه المخضرم دييغو غودين في الدقيقة 81.

من جانبها اكتفت انكلترا بتعادل سلبي ونقطة يتيمة خلال لقائها مع كوستاريكا في آخر مبارياتها بالمونديال.

وجاءت المباراة متوسطة المستوى، وخلت من العصبية التي دائما ما تشهدها مباريات الجولة الثالثة بعدما ودعت أنكلترا المسابقة رسميا من الجولة الماضية، فيما تأهلت كوستاريكا إلى الدور الثاني.

وارتفع رصيد كوستاريكا بهذا التعادل إلى سبع نقاط في صدارة المجموعة، لتلاقي صاحب المركز الثاني في المجموعة الثالثة في دور الستة عشر، بينما حصد المنتخب الأنكليزي النقطة الأولى له في المجموعة، ليظل في قاع الترتيب.

يذكر أن هذه هي المرة الثالثة التي يخرج فيها منتخب أنكلترا من الدور الأول للمونديال بعد عامي 1950 و1958.

وبدأت المباراة بسيطرة من جانب كوستاريكا وشهدت الدقيقة الثانية التسديدة الأولى من كوستاريكا عن طريق جويل كامبل ولكنها خرجت ركلة مرمى، لكن سرعان ما انحصر اللعب منتصف الملعب طيلة الشوط مع محاولات من الفريقين دون أن تغير بالنتيجة.

وبدأ الشوط الثاني بسيطرة من جانب أنكلترا الذي وضح على لاعبيه رغبتهم في افتتاح النتيجة، وازداد الضغط الأنكليزي خاصة عقب نزول سترلينج وجيرارد وروني لكن محاولات الأنكليز باءت بالفشل، بسبب التمركز الدفاعي لكوستاريكا.

23