إيطاليا لن تقبل إعادة لاجئين إليها من بلدان أخرى

وزير الداخلية الإيطالي يؤكد أن بلاده أغلقت الموانئ وستقوم بإغلاق المطارات في وجه اللاجئين القادمين من ألمانيا.
الاثنين 2018/10/08
الهجرة تثير الانقسام داخل إيطاليا

روما -  أعلن وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني الأحد، عدم قبول بلاده لاجئين يتم إعادتهم من البلدان الأوروبية، مؤكداً بالقول “سنغلق مطاراتنا مثلما أغلقنا موانئنا أمامهم”.

وجاءت تصريحات سالفيني، ردا على تقارير إعلامية تشير إلى إمكانية قدوم لاجئين من ألمانيا إلى إيطاليا عبر رحلات طائرات غير مجدولة.

وأردف الوزير الإيطالي “إذا كان أشخاص ما في برلين أو بروكسل ينوون إحضار العشرات من المهاجرين إلى إيطاليا برحلات جوية غير مجدولة وغير مصرح بها، فعليهم أن يعلموا أنه لا ولن يكون لهم مطار متاح”، مضيفا “مثلما أغلقنا الموانئ، سنقوم أيضًا بإغلاق المطارات".

وأفادت وكالة الأنباء الألمانية نقلا عن مسؤولين بمطار ميونخ، جنوبي البلاد، أن سلطات ولاية بافاريا تستعد بشكل مستقل لأول ترحيل جماعي لمهاجرين إلى إيطاليا خلال الأيام المقبلة.

و من المقرر أن يرافق أفراد من شرطة الولاية رحلة “شارتر” على متنها مجموعة من المهاجرين، تعد إيطاليا مسؤولة عن طلبات لجوئهم، وفقا لبنود اتفاقية دبلن التي أرست القواعد الخاصة باللجوء للدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي. وبحسب اتفاقية دبلن للاجئين، يتوجب على اللاجئ أن يتقدم بطلب اللجوء إلى سلطات أول بلد دخل منه إلى أراضي الاتحاد الأوروبي. وفي حال انتقل اللاجئ إلى بلد أوروبي آخر، يحق لهذا البلد إعادة اللاجئ إلى البلد الأول الذي دخل منه إلى الاتحاد الأوروبي، من دون انتهاك حقوقه.

وشددت الحكومة الشعبوية الإيطالية الشهر الماضي، من قواعد لجوء المهاجرين وإعادتهم، وذلك بعد موافقة مجلس الوزراء على حزمة إجراءات قدمها وزير الداخلية ونائب رئيس الوزراء اليميني المتشدد ماتيو سالفيني.

وكتب سالفيني عبر فيسبوك “إنها خطوة إلى الأمام لجعل إيطاليا أكثر أمانا ولمحاربة أقوى للمافيا والمهربين بهدف خفض كلفة الهجرة المبالغ فيها وطرد سريع للمنحرفين وطالبي اللجوء الوهميين ونزع الجنسية عن الإرهابيين ومنح قوات الأمن المزيد من السلطات”.

وأشار أن المرسوم ينص على تمديد الوقت الذي يتم فيه احتجاز المهاجرين في مراكز احتجاز حكومية من أجل إعادتهم من 90 إلى 180 يوما، فيما لم تنشر الحكومة مضمون المرسوم الذي يبدأ تنفيذه بعد أن يوقعه رئيس الجمهورية سيرجيو ماتاريلا، كما يتعين أن يصادق عليه البرلمان في غضون ستين يوما.

5