إيطاليا وهولندا أبرز الغائبين عن المونديال

فرض غياب المنتخبين الإيطالي والهولندي عن نهائيات كأس العالم 2018 نفسه ضمن أبرز المشاهد التي أسفرت عنها هذه التصفيات. وذلك مع إسدال الستار على فعاليات الملحق الأوروبي الفاصل في التصفيات المؤهلة لبطولة العالم.
الخميس 2017/11/16
نهاية جيل

برلين - ترك المنتخب الألماني حامل اللقب العالمي بصمة واضحة من خلال فوزه في جميع المباريات العشر التي خاضها في مجموعته بالتصفيات وسجل 43 هدفا خلال هذه المباريات مقابل أربعة أهداف اهتزت بها شباك الفريق، ليؤكد المانشافت مجددا أنه مرشح بقوة للدفاع عن لقبه بقوة في النهائيات. وكان المنتخب الأيسلندي من المفاجآت الكبيرة في التصفيات حيث شق طريقه ببراعة إلى النهائيات ليضمن المشاركة الأولى له في المونديال. وودع المنتخب الهولندي، الذي بلغ المباراة النهائية لبطولات كأس العالم في ثلاث نسخ ماضية، التصفيات مبكرا.

وسقط المنتخب الإيطالي (الآتزوري)، الفائز بلقب البطولة أربع مرات سابقة، أمام نظيره السويدي في الملحق الأوروبي ليكون المنتخبان الإيطالي والهولندي أبرز الغائبين عن المونديال الروسي الذي تجرى قرعته أول ديسمبر المقبل في قصر الكرملين بالعاصمة الروسية موسكو.

وشهدت التصفيات مسيرة رائعة أيضا لمنتخبات بلجيكا وإسبانيا وإنكلترا حيث حافظت هذه الفرق على سجلها خاليا من الهزائم في جميع المباريات التي خاضتها.

رقم قياسي

خلال 278 مباراة بهذه التصفيات، سجلت جميع الفرق 807 أهداف بمتوسط بلغ 2.9 هدف في المباراة الواحدة كما شهدت التصفيات رقما قياسيا حيث أحرز البولندي 16 هدفا من 28 هدفا أحرزها المنتخب البولندي في التصفيات ليتصدر ليفاندوفسكي نجم بايرن ميونخ الألماني قائمة هدافي التصفيات متفوقا على البرتغالي كريستياننو رونالدو بهدف واحد. وكان ليفاندوفسكي هو اللاعب الوحيد، من بين جميع لاعبي 54 منتخبا شاركت في هذه التصفيات، الذي يشارك في جميع مباريات فريقه منذ بدايتها وحتى نهايتها.

وفي المقابل، فإن منتخبات جبل طارق وليشتنشتاين وسان مارينو أنهت مسيرتها دون حصد أي نقطة حيث خسرت كل المباريات العشر التي خاضتها في التصفيات. وسجلت هذه الفرق مجتمعة ستة أهداف فحسب فيما اهتزت شباكها 137 مرة. ورغم هذا تصدر حراس مرمى هذه المنتخبات قائمة أكثر الحراس تصديا للفرص حيث تصدى حراس المنتخبات الثلاثة مجتمعين لـ184 تسديدة.

وفشل المنتخب الإيطالي (الآتزوري) في هز الشباك على مدار 180 دقيقة في مواجهة السويد بمباراتي الملحق الفاصل فيما سجل المنتخب السويدي هدفا واحدا في مرمى الحارس المخضرم جيانلويجي بوفون ليتأهل المنتخب السويدي إلى النهائيات فيما يغيب عنها الآتزوري للمرة الأولى منذ مونديال 1958 بالسويد. وقال غامبييرو فينتورا المدير الفني للآتزوري “أود الاعتذار للشعب الإيطالي على هذه النتيجة”.وافتقد الآتزوري في هذه التصفيات للحماس والفعالية الهجومية حيث سجل الفريق ثلاثة أهداف فقط في آخر خمس مباريات خاضها بالتصفيات التي شهدت أيضا خسارة الفريق 0-3 أمام المنتخب الإسباني الذي حجز بطاقة التأهل المباشر من هذه المجموعة بالتصفيات. ويواجه الآتزوري الآن عملية إعادة فحص شامل للفريق خاصة مع اتجاه بوفون واللاعبين المخضرمين الآخرين بالفريق لاعتزال اللعب الدولي.

وينطبق هذا أيضا على المنتخب الهولندي الذي حل ثالثا في كأس العالم الماضية عام 2014 بالبرازيل لكنه فشل في التأهل لكأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2016) بفرنسا وللمونديال الروسي. وأصبح آريين روبن نجم بايرن ميونخ الألماني وقائد المنتخب الهولندي أبرز اللاعبين الذين يتجهون لاعتزال اللعب الدولي من بين نجوم الطاحونة الهولندية. ولم يتغير حال المنتخب الهولندي مع التغيير في القيادة الفنية في وسط التصفيات حيث حل المخضرم ديك أدفوكات مكان المدرب داني بلين، ولكن الفريق احتل المركز الثالث في مجموعته بالتصفيات خلف فرنسا والسويد.

نجاح رائع

في المقابل، أثمر التغيير في الإدارة الفنية للمنتخب الكرواتي نجاحا رائعا حيث أقيل آنتي كاسيتش من تدريب الفريق قبل المباراة الأخيرة للفريق في مجموعته بالتصفيات وجرى تعيين زلاتكو داليتش ليقود الفريق إلى الفوز 2-0 على أوكرانيا في هذه المباراة ويتأهل للملحق الأوروبي الذي شهد فوزه 4-1 على المنتخب اليوناني في مجموع المباراتين.

واضطر المنتخب الكرواتي إلى اللجوء إلى الباب الخلفي والتأهل عبر الملحق الأوروبي للمرة الخامسة بعدما تصدر المنتخب الأيسلندي مجموعتهما في التصفيات ليشارك في النهائيات مباشرة وهي المشاركة الأولى لأيسلندا في النهائيات. وكان المنتخب الأيسلندي فاجأ الجميع في يورو 2016 من خلال عروضه الرائعة وانطلاقته القوية إلى الأدوار الفاصلة.

ومع اقتصار تعدادها السكاني على 330 ألف نسمة، أصبحت أيسلندا أصغر دولة تعدادا للسكان تشارك في المونديال. وربما يشعر المنتخب السويسري بقسوة المفاجآت حيث فاز بأول 9 مباريات، لكنه أنهى التصفيات في المركز الثاني بالمجموعة بالهزيمة أمام المنتخب البرتغالي الذي تأهل مباشرة للنهائيات. وحجز المنتخب السويسري بطاقة التأهل للنهائيات بالفوز على أيرلندا الشمالية في الملحق الفاصل. كما تأهل المنتخبان الصربي والدنماركي عبر الملحق الفاصل.

23