إيقاف بث قناة النبأ الليبية بعد الاعتداء عليها من قبل مسلحين

الجمعة 2016/04/01
المسلحون يهددون بمساءلة كل من يشارك في القناة بعد فتحها

طرابلس – اقتحم مسلحون في العاصمة الليبية مقر قناة “النبأ” الفضائية، وأجبروا العاملين فيها على مغادرتها بعدما أوقفوا بثها، بحسب ما أفاد به عاملون في القناة.

وقال صحافي في القناة، “جاءت جماعة تضم مسلحين بثياب مدنية وآخرون بثياب عسكرية، دخلوا مقر القناة (في وسط طرابلس) وجمعوا الموظفين في غرفة وقالوا لهم إن عملهم فيها انتهى”.

وأوضح صحافي آخر أن المسلحين “أتوا وأخرجونا كلنا من القناة وسيطروا عليها وأوقفوا البث”، مضيفا “لم يصب أحد بأذى”.

وتوقف بث القناة كليا بعدما ظهر على شاشتها خبر كتب فيه “عاجل: أبناء مدينة طرابلس وثوارها يوقفون قناة النبأ، قناة الفتنة والتحريض وكل من يشارك في القناة بعد فتحها سيتعرض للسؤال من ثوار المدينة”.

وكانت القناة القريبة من الحكومة غير المعترف بها دوليا في العاصمة الليبية بثت بيانا متلفزا لرئيس هذه الحكومة خليفة الغويل دعا فيه رئيس الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة فايز السراج إلى مغادرة المدينة بعدما دخلها فجأة عن طريق البحر.

كما بثت القناة تصريحات لأعضاء في البرلمان غير المعترف به دوليا في طرابلس أدانوا فيه دخول حكومة السراج إلى المدينة من دون موافقة سلطاتها، واصفين الضباط الذين سهلوا مهمة السراج بـ”الخونة”. من جهتها نددت منظمة “مراسلون بلا حدود” بهذا الاعتداء وطالبت السلطات الجديدة بحماية الإعلام.

وقالت ياسمين كاشا مسؤولة مكتب شمال أفريقيا في منظمة “مراسلون بلا حدود”، “لا شيء يمكن أن يبرّر هذا الاعتداء، هذه الحادثة بداية هي في غاية السوء بالنسبة إلى السلطات الليبية الجديدة، عودة السلم المدني إلى ليبيا لن يتم من دون معلومة محميّة.

وأضافت كاشا نحن نحث حكومة الوفاق الوطني ورئيسها الجديد فايز السرّاج على الالتزام علنا بحماية حرية الصحافة، يجب اتخاذ تدابير ملموسة وعاجلة لضمان حماية الصحافيين ووضع حد للإفلات من العقاب الذي يتمتع به منذ عدّة أشهر من يعتدون على الإعلام وفاعليه”.

ويتعرّض الصحافيون الليبيون للخطف بانتظام من قبل الميليشيات المسلحة بالإضافة إلى تنظيم داعش، كما يتعرضون لاعتداءات جسدية جراء خيارهم تغطية مواضيع معيّنة ويتم إطلاق سراحهم في العموم بعد 24 أو 48 ساعة.

في هذا الصدد تعبر مراسلون بلا حدود عن قلقها حول اختفاء المدوّن علي العسبلي يوم 28 مارس 2016 في منطقة تبعد عن بنغازي حوالي 100 كم.

18