إيمري يقترب من أرسنال

مدربون يبحثون على وجهات جديدة بمغازلة العديد من الفرق والدوريات الكبرى على غرار الدوري الإنكليزي الذي أصبح قبلة لمدربين كبار.
الأربعاء 2018/05/23
شكرا على الإرث الذي تركته

لندن - بات نادي أرسنال المنافس في الدوري الإنكليزي الممتاز في طريقه للتعاقد مع أوناي إيمري مدرب باريس سان جرمان السابق خلفا للمخضرم أرسين فينغر.

ورحل إيمري، الذي انضم لسان جرمان في يونيو 2016، عن النادي الفرنسي في نهاية الموسم الحالي بعد قيادة الفريق لتحقيق الثلاثية المحلية.

سبق للمدرب الإسباني البالغ من العمر 46 عاما تدريب إشبيلية وقاده لثلاثة ألقاب للدوري الأوروبي. وذكرت وسائل إعلام أن عملية التعاقد يقودها الرئيس التنفيذي لأرسنال إيفان غازيديس ورئيس علاقات كرة القدم راؤول سانيي وزفن ميسلينتات مدير التعاقدات.

ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن التعاقد في مؤتمر صحافي في وقت لاحق هذا الأسبوع. ورحل إيمري عن باريس سان جرمان عقب نهاية عقده بنهاية الموسم الحالي.

ورغم أنه قاد الفريق لمواصلة هيمنته المحلية فإن رحيله تأكد بعد فشله في تحقيق تقدم في دوري أبطال أوروبا للموسم الثاني على التوالي. وكافح سان جرمان المملوك لجهات قطرية، والذي فاز بلقب الدوري الفرنسي خمس مرات في آخر ستة أعوام، للنجاح على الصعيد الأوروبي.

وخسر فريق إيمري في دور الستة عشر لدوري الأبطال أمام ريال مدريد هذا الموسم رغم تحطيمه الرقم القياسي العالمي في التعاقدات عندما ضم المهاجم البرازيلي نيمار بينما ودع نسخة الموسم الماضي من نفس المرحلة أمام برشلونة.

وانضم نيمار لباريس سان جرمان قادما من برشلونة العام الماضي لزيادة فرص الفريق في الفوز بلقب دوري الأبطال. وحملت الجماهير إيمري المسؤولية بشكل كبير عن الإخفاق في البطولة.

ويبحث أرسنال عن أول مدرب جديد منذ 1996 بعد رحيل فينغر في نهاية الموسم الحالي عقب ما يقرب من 22 عاما قضاها في النادي اللندني قاده خلالها للفوز بالدوري ثلاث مرات وكأس الاتحاد سبع مرات. ورفض المتحدث باسم أرسنال التعليق.

وفي سياق متصل أعلن الحارس الإيطالي المخضرم جانلويجي بوفون أنه سيقرر في غضون أسبوع بشأن انضمامه لباريس سان جرمان بطل فرنسا من عدمه. وطرح اسم بوفون (40 عاما) للانضمام إلى سان جرمان فور إعلانه الأسبوع الماضي إنهاء مسيرته مع يوفنتوس بطل إيطاليا في المواسم السبعة الأخيرة بعد 17 عاما في صفوفه.

مرشح مفاجئ

وست هام يستنجد بخبرة مانويل بيليغريني
وست هام يستنجد بخبرة مانويل بيليغريني

ذكرت تقارير صحفية بريطانية، أن مرشحا مفاجئا، قد يكون بديل الإيطالي أنطونيو كونتي، في تدريب تشيلسي، بداية من الموسم المقبل. ومن المتوقع رحيل كونتي عن تدريب تشيلسي رغم نجاحه في إحراز كأس إنكلترا السبت الماضي، علما بأنه قاد الفريق اللندني، للفوز بلقب الدوري الممتاز الموسم الماضي.

وقالت وسائل إعلام إن المرشح المفاجئ هو سلافيسا يوكانوفيتش، مدرب فولهام، الذي سيقود فريقه السبت المقبل، لخوض الدور النهائي من إقصائيات التأهّل إلى الدوري الإنكليزي الممتاز أمام أستون فيلا.

ونال يوكانوفيتش، 49 عاما، إعجاب مسؤولي تشيلسي من خلال أسلوبه الهجومي السلس الذي انتهجه مع فولهام، علما بأنه يتبقى من عقده مع الفريق عاما واحدا، ويتطلع فولهام لتحضير عقد جديد له.

وقضى يوكانوفيتش، عامين في تشيلسي كلاعب وسط مدافع من 2000 إلى 2002، وخاض معه 53 مباراة، كما قاد واتفورد للصعود إلى الدوري الممتاز عام 2005، قبل أن يترك الفريق لوجود خلافات مع الإدارة حول عقده.

ومن بين المرشحين الآخرين لتدريب تشيلسي، يبرز مدرب برشلونة السابق لويس إنريكي الذي يغالي في مطالبه المالية، ومدرب نابولي الحالي ماوريسيو ساري، الذي يخوض مفاوضات صعبة مع النادي الإيطالي لتمديد عقده.

من ناحيته أعلن وست هام يونايتد أحد أندية الدوري الإنكليزي الممتاز تعيين التشيلي مانويل بيليغريني مدربا لفريقه خلفا للأسكتلندي ديفيد مويز. وقال رئيس النادي ديفيد سوليفان “أنا سعيد بمانويل بيلغريني في وست هام يونايتد. إنه واحد من أكثر مدربي كرة القدم احتراما في العالم ونحن نتطلع للعمل معه”.

وتابع “كان من المهم أن نعين شخصا لديه المعرفة والخبرة في الدوري الإنكليزي، ليس فقط للفرق واللاعبين الذين سنواجههم بل لوست هام يونايتد وطموحاتنا”.

ويعرف بيليغريني (64 عاما) البطولة الإنكليزية جيدا إذ أشرف على مانشستر سيتي بين 2013 و2016، وفاز معه بلقب الدوري الممتاز في موسم 2013-2014، وبلقب كأس الرابطة مرتين.

وتولى أيضا تدريب ريال مدريد وفياريال وملقة في إسبانيا، وكان يقود هيبي تشاينيا فورتشون الصيني في الموسمين الماضيين. ورغم وجود بند جزائي في عقده مع النادي الصيني الذي يستمر حتى نهاية 2018، قدرته وسائل الإعلام بـ7 ملايين دولار، فإن هيبي تشاينا أكد أن بيليغريني ترك منصبه.

وأنهى وست هام الدوري الإنكليزي في المركز الثالث عشر، لكن علاقته مع مويز الذي كان تولى المهمة في أكتوبر الماضي لم تستمر رغم نجاحه في إبقاء الفريق في الدرجة الممتازة.

التمهل في العودة

لوسيان فافر مدربا جديدا لدورتموند
لوسيان فافر مدربا جديدا لدورتموند

في سياق متصل كشف رالف هازنهاتل أنه لا يعتزم تولي منصب تدريبي جديد فور رحيله عن تدريب لايبزغ الألماني لكرة القدم، مشيرا إلى أنه قد يميل في خطوة مقبلة بمسيرته إلى تدريب أحد فرق الدوري الإنكليزي الممتاز.

وقال هازنهاتل (50 عاما) في تصريحات صحافية “لا أعتزم العودة على المدى القصير”. وأضاف المدرب النمساوي أنه بحاجة إلى شحن طاقته وإلى “تقييم العامين الماضيين، وسنرى مع الوقت ماذا سيحدث”.

وقال هازنهاتل إن العمل مستقبلا في الدوري الإنكليزي يبدو “مغريا” لأي مدرب نظرا “لمكانة كرة القدم في هذا البلد وكيفية التفاعل معها وممارستها”.

وأنهى هازنهاتل عمله قبل أيام في منصب المدير الفني لفريق لايبزغ، بعد مرور عامين من عقده الذي كانت مدته ثلاثة أعوام من المفترض أن تنتهي سنة 2019. ووصف المدرب قراره بالرحيل عن الفريق بأنه “جيد وصائب”، وبأنه “إيجابي لكل الأطراف”.

من جانبه تعاقد بوروسيا دورتموند الألماني مع المدرب السويسري لوسيان فافر للإشراف عليه بعقد حتى 2020، وذلك خلفا للنمساوي بيتر شتويغر الذي أعلن هذا الشهر أنه لن يواصل المهمة التي تولاها أواخر العام الماضي إثر إقالة الهولندي بيتر بوس. وأشرف فافر على نيس منذ 2016 وقاده إلى المركز الثالث الموسم الماضي، لكنه أنهى الموسم المنصرم في المركز الثامن.

واعتبر المدير الرياضي لدورتموند ميكايل تسورك أن “الالتزام الذي يميز لوسيان فافر كمدرب، يشكل جزءا هاما من بدايتنا الجديدة هذا الصيف. نحن نقدره تماما لمؤهلاته الاحترافية التي أظهرها مرات عدة في الدوري الألماني مع هرتا برلين ومونشنغلادباخ، كما الحال في نيس”.

23