إيناس الدغيدي تجمع بين محمود حميدة ودرة في "عصر الحريم"

الجمعة 2015/01/09
محمود حميدة ودرة يستعدان للدراما الرمضانية بـ"عصر الحريم"

القاهرة- استقرّت المخرجة المصرية إيناس الدغيدي على ترشيح الفنان محمود حميدة والفنانة التونسية المقيمة بمصر درة زروق لبطولة مسلسل “عصر الحريم”، الذي تستعدّ به لخوض أولى تجاربها في إخراج الدراما التلفزيونية وعرضه في رمضان المقبل.

مسلسل “عصر الحريم” أثيرت حوله ضجة، لتشابه أحداثه مع مسلسل “سرايا عابدين” الذي عرض الجزء الأول منه في رمضان الماضي بينما فصلت نقابة السينمائيين المصريين في القضية وانتهت إلى اختلاف أحداث العملين.

واعتبر المسلسل المصري “سرايا عابدين” أضخم الأعمال العربية المقدمة في رمضان 2014، ووصلت ميزانيته إلى 20 مليون دولار، وهو من إنتاج قناة “أم بي سي”.

ويعدّ المسلسل أضخم عمل درامي تاريخي من حيث عدد المشاركين في بطولته، حيث ضمّ أكثر من 200 فنان وفنانة من مصر والعالم العربي، وتدور أحداث مسلسل “سرايا عابدين” في مصر خلال القرن الـ19، ويتطرّق إلى الحياة الأرستقراطية الفاخرة التي عاشها الخديوي إسماعيل ومن حوله من نساء وأقرباء وعاملين في القصر.

وتطرّق المسلسل المعروض في رمضان الماضي لحقبة تاريخية هامة في تاريخ مصر، حيث تناول الدور الذي لعبه الخديوي إسماعيل، في النهوض بالبلاد المصرية وعلاقته بوالدته الملكة خوشيار، والعمل من تأليف الكويتية هبة مشاري.

وتمّ تأجيل تصوير مسلسل”عصر الحريم” لإيناس الدغيدي لظروف إنتاجية وقتها، والمسلسل من تأليف مصطفى محرم ومقتبس عن رواية “رمزة بنت الحريم” التي كتبتها قوت القلوب الدمرداشية في بدايات القرن الماضي.

ويتناول فترة حكم الخديوي إسماعيل، بينما لن يكون بطل الأحداث الخديوي نفسه، وإنما مستشاره الذي يلعب دوره محمود حميدة وابنته التي تجسد دورها درة زروق، ويرصد العمل أحوال المرأة في تلك الفترة، وكيف خلصت نفسها من العبودية بعد أن أصدر الخديوي قرارا بتحرير الجواري.

كما يستعرض قضايا المرأة في ذلك العصر، وكيف استطاعت امرأة كانت جارية أن تحرر نفسها من العبودية، إلى جانب كشف جزء من واقع علاقة الأتراك بمصر في تلك الحقبة.ووقع اختيار المخرجة المصرية على الفنانة التونسية درة لتجسد شخصية رمزة في تجربتها التلفزيونية الأولى للمؤلف مصطفى محرم.

وعن تفاصيل شخصيتها قالت الفنانة التونسية، إنها تظهر من خلال الأحداث في شخصيتين، هما الأم وابنتها، فالأم هي الجارية أنديشا، والابنة هي رمزة التي تكمل مسيرة والدتها في البحث عن حقوق المرأة في المجتمع، وهو الشيء المهم الذي ورثته رمزة من والدتها.

وقالت درة إنها سعيدة للغاية باختيارها لهذا الدور الصعب والمميز، وهي شخصية كثيرا ما تستهويها، كما أن العمل بشكل عام يتطرق إلى العديد من قضايا المرأة.وأوضحت درة أن إيناس الدغيدي تشعر أن فكرها مختلف ولا تكرر نفسها في رؤيتها الإخراجية، كما تتميز بأنها تقترب كثيرا من عالم المرأة.

وأفادت الدغيدي أن مسلسل “عصر الحريم” ليس فيه أيّ وجه تشابه بينه وبين القضية التي طرحها مسلسل “سرايا عابدين”، إنما التشابه الوحيد يكمن في المرحلة الزمنية وبعض الشخصيات والأنماط والأفكار.

17