إيني ترجح ارتفاع احتياطات اكتشاف الغاز المصري في البحر المتوسط

الخميس 2015/09/10
حجم الغاز في حقل "ظُهر" قد يرتفع مع تقدم عمليات التنقيب

روما- قال كلاوديو ديسكالزي رئيس مجموعة إيني الإيطالية أمس، إن تقدير حجم الغاز في حقل “ظُهر” العملاق في المياه المصرية بواقع 850 مليار متر مكعب من الغاز يعتبر تقديرا “متحفظا”، وأنه قد يرتفع مع تقدم عمليات التنقيب.

وأوضح أمام البرلمان الإيطالي في روما أن تقديرات الغاز في الحقل قد تزيد، ولكن ليس بنفس المستوى في حقل مامبا في موزامبيق، حيث زادت التقديرات بنسبة 100 بالمئة. وأضاف “سنرى في 2016 عندما نستأنف التنقيب”.

وأضاف أن الشركة تتوقع استثمارات إجمالية بقيمة تتراوح بين 6 إلى 10 مليارات دولار لتنمية حقل الغاز العملاق في المياه الإقليمية المصرية.

وأكد ديسكالزي في جلسة لمجلس الشيوخ الإيطالي أنه “من المبكر جدا إعطاء تقديرات… ما زلنا ننقح الأرقام. يمكنني فقط القول إنه حقل سهل. وتقديرات وزير البترول المصري بما يتراوح بين 6-7 مليارات دولار، عامة ومعقولة”.

ورجح أن تظل الاستثمارات تحت سقف 10 مليارات دولار للتنمية الشاملة للحقل، وأن تلعب شركة سايبم الإيطالية المتخصصة في خدمات النفط، دورا كبيرا في تنمية الحقل. لكنه لم يخض في التفاصيل.

في هذه الأثناء قال وزير البترول المصري شريف إسماعيل أمس، إن بلاده تستهدف خفض مستحقات شركات النفط والغاز إلى أقل من 2.5 مليار دولار بنهاية العام الحالي، مقارنة بنحو 2.9 مليار حاليا، وأنها عازمة على تسديدها بالكامل بنهاية عام 2016.

وأضاف أن بلاده “سددت في شهر أغسطس الماضي 600 مليون دولار من مستحقات شركات النفط الأجنبية العاملة في البلاد. وتهيمن الشركات الأجنبية على أنشطة استكشاف وإنتاج النفط والغاز في مصر ومنها بريتش بتروليم وبي.جي البريطانيتان وإيني الإيطالية.

ويقول مسؤولو الشركات الأجنبية العاملة في مصر إن شركاتهم تقوم بضخ استثمارات في قطاع النفط على أن تسترد الأموال التي أنفقتها من خلال الحصول على نسبة من الإنتاج من حقول النفط والغاز.

واضطرت مصر إلى إرجاء سداد مستحقات شركات النفط والغاز بفعل المتاعب الاقتصادية بعد أكثر من 4 سنوات من عدم الاستقرار عقب الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بحكم حسني مبارك في يناير 2011.

11