ائتلاف إسباني يفوز بمشروع قطار الحرمين

السبت 2016/11/19
استكمال المشروع بعد سلسلة من التأخيرات

الرياض - عقدت الحكومة السعودية اتفاقا مع مجموعة شركات إسبانية لإنشاء خط قطارات سريعة بين حرمي مكة والمدينة، وفق ما أعلنت الحكومة الإسبانية.

أعلنت وزارة الأشغال العامة الإسبانية، أمس، في بيان أن الكونسورتيوم الإسباني المعني بإنشاء خط قطارات عالية السرعة بين مكة المكرمة والمدينة المنورة توصل لاتفاق مبدئي مع السعودية لاستكمال أعمال المشروع بعد سلسلة من التأخيرات والانتكاسات.

ويضم الكونسورتيوم المعروف باسم “ائتلاف الشعلة” 12 شركة، من بينها “أو.إتش.إل” للبناء و“إندرا للهندسة والدفاع” إلى جانب شركتين سعوديتين.

ويأتي هذا الاتفاق بعد أن ثار في الأشهر الماضية خلافا بين اتحاد الشركات الإسبانية والحكومة السعودية بخصوص المدفوعات.

وتضمن بيان الحكومة الإسبانية “هذا الاتفاق المبدئي يحل المشاكل التي ثارت لدى الجانبين أثناء العملية بما يفسح المجال أمام استكمال الأعمال الخاصة بالمشروع”.

ويتولى الكونسورتيوم تنفيذ وصيانة مشروع قطار الحرمين العالي السرعة بموجب العقد البالغة قيمته نحو 7.11 مليار دولار.

وكشف يوسف بن إبراهيم العبدان، نائب رئيس المؤسسة العامة للسكك الحديدية السعودية، في يوليو الماضي، أن تشغيل قطار الحرمين سيبدأ رسميا نهاية العام القادم، مشيرا إلى أنه سيقوم بنقل 9 آلاف راكب في الساعة.

وأوضح حينها أن المشروع تجاوز كل الصعاب والعقبات التي واجهت القائمين عليه، ومن أبرزها التعويضات ونزع الملكيات، والتي بلغت في مجملها 5150 ألف عقار، منها 1600 عقار مأهول بالسكان.

وكان ائتلاف الراجحي السعودي قد قام بتنفيذ المرحلة الأولى من المشروع وتمثل في أعمال إنشاء البنية التحتية التي يتم فيها قطع وحفر وبناء مسار القطار والبالغ طوله 480 كلم تقريبا من مكة إلى المدينة مرورا بمدينة جدة الساحلية.

وتمت ترسية المرحلة الثانية من المشروع على شركة الشعلة السعودية ومجموعة من الشركات الإسبانية والتي ستقوم بتنفيذ الخط الحديدي وصيانة المشروع لمدة 12 سنة وإنشاء مركز تدريب متخصص.

11